instagram-128-(1)youtube-35 google-plus-35 twitter-35 facebook-35

  • العدد 553

 
  • 04_08_2016_IMG_9999_1075 copy
  • سجى اليوسف مُصمّمة الأزياء والمجوهرات تعشقُ مهنتَها، وتُخلصُ إخلاصاً بغير حدود لتخصّصها، وتدركُ أنها
  • princess
  • رحَلت صاحبة السمو الملكي الأميرة مشاعل بنت فيصل بن تركي بن عبدالعزيز عن عالمنا، لكنّها ستحيا في الضم
  • IMG_0944-2
  • وفاء البخيت تجربة متميزة في عالم تصميم المجوهرات، ونجاح جدير بالتماس ما فيه من دروس وخبرات يمكن أن ت
  • DSC00772
  • لأن النجاح هو عنوان المسيرة، ولأن العصامية والمصداقية والأمانة والاعتماد على الله والذات هو سرها، وث
  • IMG_9334
  • رانية يونس معلا مبادرة ورائدة في العمل التطوعي والثقافي منذ 30 عاماً، شعارها «إبداع من أجل التغيير»
  • 563A5517
  • حصلت على دبلوم حاسب آلي وشبكات، إلا أنه لم يرض طموحها، وخلال عملها في شركة الخليج للتدريب والتعليم ح
  • 2015-03-05-1425516007-1656011-DSC_7743Copy (Small)
  • بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة استضافت غرفة الشرقية محاضرة تثقيفية حملت عنوان «نحو بيئة عمل جاذبة
  • original (Small)
  • استطاعت المرأة السعودية أن تضع لنفسها موطئ قدم في عالم الأزياء، وعلى الرغم من المعوقات والتحديات الت
  • 344545tgttyty
  • الجودة الشاملة عملية "استراتيجية" والكفاءة والخبرة أهم معايير "التميّز"
  • new_page04-c01_65
Twitter_Heading

new_page04-c01_74
  • كاريكاتيرالعدد553

سجى اليوسف مصممة الأزياء والمجوهرات: لابد من جهة «حاضنة» لمُصَمّمات الأزياء

by faisal al-habbad | Aug 16, 2017
04_08_2016_IMG_9999_1075 copy

الاقتصاد ـ هيئة التحرير

سجى اليوسف مُصمّمة الأزياء والمجوهرات تعشقُ مهنتَها، وتُخلصُ إخلاصاً بغير حدود لتخصّصها، وتدركُ أنها كلما أعطت المجال الذي اقتحمته بحب للهواية والاحتراف، أعطاها. لذلك، حرَصَت سجى على أن تُصقلَ هوايتَها، بالتدريب، والتعلّم المستمر لفنون الخياطة وصناعة الأزياء، ومعرفة كل تفاصيل ودقائق المهنة وجديدها، فنجحَت، وأصبحت اسماً معروفاً في مجالها، وصارت تُقدّمُ دورات متخصّصة للمحترفات في المهنة.

لا يزالُ مشوار سجى مع الأزياء والمجوهرات يختزنُ كثيراً من الأحلام والطموحات، بينها أن يكونَ لها مصنع خاص، وأن تصنعَ اسماً لماركة عالمية، وأن تشاركَ في أسابيع الموضة العالمية، وأن تنشرَ اللمسة الخليجية في كل أوساط الذوق والأناقة، محليّة وخليجية دولية. «الاقتصاد» التقت سجى اليوسف، وأجرت معها حواراً هذا نصه:

• كيف كانت بدايتك؟ وكيف تطورت علاقتك بتصميم الأزياء؟

• بدأت في عام 2003 بتصميمات موسمية للأعياد وتصميمات خاصة لرمضان، حيث كانت تتميز بالطابع التقليدي مع إضافة لمسات خاصة مواكبة للموضة. بعد ذلك التحقت بعدد من الدورات الخاصة بتصميم الأزياء وتنسيق المظهر، في عدد من الدول مثل قطر وأستراليا ولندن، وكان لهذه الدورات مردود إيجابي على علاقتي بتصميم الأزياء، ومن خلالها قمت بتقديم عديد من الدورات المكثفه في البحرين والخبر والرياض. وفي بداية 2015 قمت بتغيير علامتي التجارية من «سجى ديزاين» إلى «سجز»، وكانت فكرة العلامة الجديدة مرتبطة بزهرة اللوتس التي من خلالها، وبشكل غير مباشر، توجهت لتصميم المجوهرات، باستخدام اللوجو الخاص بي.

• من دعمك في بداية مسيرتك العملية؟

• سندي الأول والأخير، في مسيرتي ـ بعد الله سبحانه وتعالى ـ عائلتي فقد دعمتني مادياً ومعنوياً لتحقيق أهدافي.

• ما أثر الموهبة في دخولك مجال الأزياء والمجوهرات؟

• دخولي مجال تصميم الأزياء، يرجع إلى شغفي به، منذ الطفولة، فكنت أختار ملابسي وأهتم بتنسيقها بشكل مختلف، كما أعيد تصميم أية قطعة أشتريها ليكون لي طابع متميز ومختلف، أما ما يخص مجال تصميم المجوهرات، فقد قادني الشعار إلى تصميم عدد من المجوهرات التي تحمل الشعار الخاص بي، وذلك بإضافة اللؤلؤ والألماس والأحجار الكريمة، إضافة إلى مجموعتي الأخيرة، وهي مجموعة خاصة لمجوهرات الأطفال، وقد لقيت صدى كبيراً من قبل سيدات المجتمع.

• ما أهمية التدريب والتخصص لمصممة الأزياء والمجوهرات؟ وما التدريب القائم والمعتمد لهذه المهن؟

• التدريب والتخصص في هذه المجالات، لهما أهمية كبيرة لإثراء المعرفة وتوسيع شبكة العلاقات في نفس الاختصاص، وتبادل الخبرات بين المدرب والمتدربين، وتطوير الفكر والمهارات، والتعرف على أسس وتقنيات جديدة ومتنوعة، كما أن التدريب يجعلنا نفكر خارج الصندوق، من حيث لا تنحصر معلوماتنا وأفكارنا في حدود ضيقة، بل يعطينا مجالاً أكبر للإبداع. أما التدريب القائم والمعتمد، فيتركز في الدورات القصيرة المكثفة، إضافة إلى الدبلومات الخاصة بمثل هذه المهن.

04_08_2016_IMG_9999_34 copy

• هل توجد معاهد لتأهيل المصممات في تخصصات معترف بها دولياً؟

• توجد معاهد وجامعات خاصة لهذه المجالات، ومعترف بها دولياً، مثل معهد رافلز بالرياض، وجامعة الملك عبدالعزيز بجدة، وجامعة الأميرة نورة بالرياض، إضافة إلى أن القنصلية البريطانية تنظِّم بشكل دائم دورات تدريبية في هذه المجالات. وكل هذه المعاهد والجامعات داخل المملكة، وهناك دورات في عديد من دول العالم.

• ماذا تتمنين للمصممات والمحترفات في هذه المهن؟

• أتمنى أن تكون هناك جهة حاضنة لدعم المصممات ضماناً للاستمرارية. فحتى الآن جهود المصممات مبعثرة وتعتمد على جهودها الشخصية.

• هل سينعكس إنشاء هيئة المشاريع الصغيرة إيجاباً على مثل تلك المشاريع؟

• صدور قرار إنشاء هيئة المشاريع الصغيرة، من شأنه أن ينعكس إيجاباً على تلك المشاريع وأصحابها على المدى القصير والمتوسط، وذلك بالرعاية التي من شأنها أن تصل بها إلى بر الأمان، بعيداً عن التخبط، كذلك سيؤدي إلى خفض نسبة المجازفة التي قد تعتري طريقها.

• ما مدى تقييمك للمرحلة المقبلة؟ وهل يمكن أن تشهد المشاريع الصغيرة والمتوسطة نقلة نوعية؟

• لاشك أن التوقعات الخاصة بتطور المشاريع الصغيرة والمتوسطة في المملكة، من شأنها أن تشهد تطوراً ملحوظاً ومميزاً، في ظل الرعاية التي تلقاها تلك المشاريع من حكومة المملكة والتي أنشأت هيئة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة للاهتمام بها، وكذلك رعايتها من كل من القطاعين الخاص والعام، وفي ظل القوانين والأنظمة التي ترعى تلك المشاريع، كمثيلاتها في الدول المتقدمة، والتي تساهم بشكل كبير في اقتصاديات تلك الدول، وإنني على ثقة بأن المشاريع الصغيرة والمتوسطة سوف يكون لها دور كبير في ظل تلك الرعاية.

• هل غياب التراخيص والعمل بشكل فردي، له سلبيات على قوة المشاريع الصغيرة والمتوسطة؟

• لاشك أن غياب التراخيص، والعمل بشكل فردي قد يعرِّض المشروع للمساءلة القانونية أو سرقة الاسم التجاري أو العلامة التجارية، ولابد من التراخيص لحفظ الحقوق، وكذلك لقوة المشاريع وتطورها على المدى البعيد.

04_08_2016_IMG_9999_105 copy

• هل وجدت رائدات الأعمال مكانتهن على الخريطة الاقتصادية من خلال تجربتك؟

• في اعتقادي أن رائدات الأعمال يحظين برعاية مقبولة، من قبل الغرف التجارية ممثلة بالقطاع الخاص، والقطاع الحكومي مثل مكاتب العمل ووزارة التجارة والصناعة وهيئة المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إلا أنها ليست بالمستوى المأمول، كما هو الحال في بعض الدول الخليجية وبعض الدول المتقدمة، وأتطلع إلى مزيد من الاهتمام والرعاية، خصوصاً من ناحية التسهيلات والتمويل، إلا أن بعض تلك المشاريع، التي توفرت لديها السيولة المالية والإدارة المميزة، قد شقت طريقها في الخريطة الاقتصادية، بينما البعض لا يزال يصارع للوصول كل حسب إمكانياته.

• كيف تقارنين بين أكاديميات التدريب في الخارج، ومثيلتها في المملكة؟ وهل وصلت إلى المستوى المطلوب عالمياً؟

• أعتقد أن أكاديميات الداخل إذا كانت فرعاً من الأكاديميات العالمية، فإنها تقدم نفس مستوى التدريب على أيدي كوادر متخصصة، ومؤخراً بدأ كثير من المؤسسات والمعاهد السعودية يعطي اهتماماً أكبر لمثل هذه المجالات، كما أصبحت هذه المؤسسات تستعين بكوادر من المتخصصين ذوي كفاءة عالية، إضافة إلى السعوديات المتخصصات في مثل هذه المجالات.

• هل فصل الخياطة عن التجميل أثَّر على عمل مصممات الأزياء؟ وهل تتواجدين على السوشيال ميديا؟

• لا يوجد أي تأثير على عمل مصممات الأزياء لفصل الخياطة عن التجميل، حيث إن كل مجال منفصل عن الآخر، وفيما يتعلق بالسوشيال ميديا، يوجد لدي حساب خاص على صفحة الانستغرام يتم من خلاله عرض جميع التصاميم والأنشطة، وكذلك حساب بالسناب شات، كما أنني أعمل الآن على الموقع الخاص بي والذي سوف يرى النور خلال الفترة القريبة المقبلة.

• مشاريع صغيرة ومتوسطة كثيرة تتعثر في البداية. كيف يمكن الحفاظ على استمرارية أي مشروع؟

• لاستمرارية أي مشروع، لابد من الإصرار على العمل وتحدي الذات والتجديد في الأفكار المبتكرة والمتميزة.

• هل وجدت مهنة مصممة الأزياء رواجاً في الوسط الخليجي؟

• نعم وجدت رواجاً في الوسط الخليجي، وبشكل كبير، لأن المجتمع الخليجي بطبعه تواق لكل ما هو مميَّز ومختلف ومتجدد ويحاكي الموضة العالمية، ومع تطور وانفتاح مجالات العمل لدى المرأة، أصبحت نظرة المجتمع أكثر إيجابية، وأصبح المجتمع أكثر قابلية لعمل المرأة في مثل هذه المجالات التي أصبحت مطلوبة من قبل المجتمع نفسه.

04_08_2016_IMG_9999_1240 copy

• هل غياب التدريب يعرقل المشروع؟ وما هي بيئة الاستثمار الناجح برأيك؟

• نعم غياب التدريب والكفاءات يولِّد سلسلة من المعوقات، فالتدريب يُعد العنصر الأساسي لصقل وتطوير العمل وإبراز التميز في المجال. أما بيئة الاستثمار الناجح، فتعني توافر البيئة الحاضنة لرائدات الأعمال من قبل الدولة والقطاع الخاص، لتبني مثل تلك الكفاءات الشابة ذات الطموحات العالية.

• ما أهمية مشاركة شابات الأعمال والرائدات في المشاريع الصغيرة والمتوسطة للنهوض بالاقتصاد؟

• تُعد مشاركة شابات الأعمال والرائدات في المشاريع الصغيرة والمتوسطة نواة للأعمال المستقبلية، والتي من المتوقع أن يكون لها تأثير إيجابي على اقتصادنا الوطني على المدى البعيد.

• أين تجد سجى اليوسف نفسها أكثر؟ وما هو طموحك المستقبلي؟

• أجد نفسي في الأزياء والمجوهرات معاً، لأن كلاً منهما مكمل للآخر، وأطمح للوصول إلى العالمية والمشاركة في أسابيع الموضة العالمية، وأن يكون لدي مصنعي الخاص للأزياء والمجوهرات، وأن تكون ماركة مسجلة عالمياً.

• أين أصبحت المرأة اليوم؟ ومن هي الأفضل ذوقاً برأيك العربية أم الغربية ؟

  • المرأة الخليجية مواكبة للموضة بشكل كبير، وهي تهتم بكل ما هو جديد ومميز، والمرأة العربية والغربية لكل منهما ذوق خاص ومميز، فالعربية تتميز بالرقي والأناقة والتجديد، أما الغربية فتفضل الذوق البسيط الكلاسيكي الأنيق والعملي.

 

Untitled 1

                 عن المجلة

  الملاحق

  الاشتراكات

 إعلانات

 اتصل بنا


باحة الحدث

منجز تنموي

الحدث

حياتنا

تقرير

داخل الحدود

خارج الحدود

لقاء الثلاثاء

نون

حرفة

قبل الطبع

سيارات

زراعة

تحقيق

تقرير

استطلاع

نفط

أعمال

تقرير

الدمام

حوار

حوار

عقارات

صحة

القضية

اليوم الوطني

شباب الأعمال

عقار

ملتقى

تحقيق

الجبيل

أسواق

موضوع الغلاف

تكنولوجيا

بتروكيماويات

ملف

موازنة

لقاء

ديوانية

أسهم

تغطية

القطيف

رجل وزمان

نوافذ

طاقة

بناء

الميزانية

تغطية

تدريب

مقاولات

تحليل

الخفجي

منجز تنموي

شرفة

كتاب

تقنية

مبايعة

صنع في السعودية

ندوة

تسويق

عملات

الحفل السنوي

أبواب

مفتاح

دراسة

مال

تجزئة

سياحة

منتدى

اقتصاد

رمضانيات

كاريكاتير

أثرياء

ريادة الأعمال

تجربتي

فروسية

تخطيط

مجتمع

حفل الاهالي بالعيد



Chamber

موقع غرفة الشرقية

جميع الحقوق محفوظه لغرفة الشرقية 2016