لقاء الثلاثاء

«نطاقات» يسير وفق الأهداف المرسومة في دعم التوطين

قال رئيس قسم الأنشطة والبرامج بمكتب العمل بالقطيف إبراهيم المرزوق إن برنامج تحفيز المنشآت لتوطين الوظائف «نطاقات» وبعد التحديثات التي تمت له خلال الفترة الماضية يؤكد أن البرنامج خاضع لمتطلبات السوق، ويسير وفق الأهداف المرسومة له في دعم التوطين، ويسعى لتحقيق أهداف رؤية 2030 لرفع نسب التوطين في القطاع الخاص.
وذكر المرزوق الذي حل ضيفاً على لقاء الثلاثاء الشهري الذي نظمته غرفة الشرقية بفرعها بالقطيف، أن نسبة التوطين تتم في البرنامج بناءً على احتساب نسبة العاملين السعوديين من مجموع العاملين في أية منشأة، موضحاً أن العامل بالدوام الجزئي والطالب يُعد نصف عامل، في حين أن توظيف عامل من ذوي الإعاقة يعادل 4 عمال، ومن السجناء المفرج عنهم يعادل عاملين.
وأضاف أن الهدف من البرنامج هو تسهيل خدمات الوزارة للمنشآت الوطنية التي حققت النسب المطلوبة من التوطين، ومواكبة رؤية 2030 وتحقيق أهداف التحوّل الوطني الرامي إلى تحسين سوق العمل، وقد أسهم البرنامج في تحقيق تسارع نمو توطين الوظائف بنسبة 16%، وزيادة متوسط نسبة التوطين في القطاع الخاص من 13% إلى 17%، كما أسهم في مضاعفة تواجد العنصر النسوي في مؤسسات القطاع الخاص.
وبين أن البرنامج يستخدم معايير تقييم منطقية ومبنية على واقع السوق، حيث يعتمد نطاقات على أداء السوق الفعلي من خلال الدراسات الاستطلاعية ومرئيات عدد من منشآت القطاع الخاص، كما أنه يراعي حجم ونشاط الكيان الذي تتبع له المنشأة، موضحاً أن إنجاز المعاملات يتم بسهولة، والحصول عليها يتم إلكترونياً، كما أن الأنشطة الخاضعة للنشاطات زادت من 42 نشاطاً، إلى 73 نشاطاً.

معرض الصور:

navigate_before
navigate_next