G20

ألف متطوع لتنظيم الفعاليات والمؤتمرات المصاحبة..
“العشرين” تعزز النشاط المجتمعي والرياضي والتعليمي والثقافي السعودي

إطلاق “شباب العشرين” على الجولة الـ 20 من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين

وسط العناية السعودية الكبيرة باستضافة اجتماعات ولقاءات مجموعة العشرين، برز النشاط المجتمعي في المملكة بشكل لافت للنظر حيث تشارك قطاعات الرياضة والتعليم والثقافة والمجتمع، الأمانة العامة مسئولية الاستضافة وإبراز وجه السعودية الجديدة في هذا التجمع العالمي بالغ الأهمية.

وأطلقت رابطة دوري المحترفين السعودي مسمى “شباب العشرين” على الجولة العشرين من دوري كأس الأمير محمد ابن سلمان للمحترفين التي انطلقت نهاية فبراير الماضي، حيث أوضح وزير الرياضة السعودي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أنه: “تزامنا مع هذه المناسبة فقد تم التنسيق مع رابطة دوري المحترفين لإطلاق مسمى شباب العشرين Y20 على الجولة العشرين من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين. ومعلوم أن مجموعة شباب العشرين “Y20” هي مجموعة مستقلة تمثل شباب العالم، وهي إحدى مجموعات التواصل الثماني الرسمية التي تقودها منظمات المجتمع المدني في البلد المضيف لقمة العشرين.

من جهتها، كشفت المملكة عن خطوات لتعزيز الجوانب الثقافية المتعلقة بمجموعة العشرين، ومن ذلك مسابقة ثقافية وبرنامج تعليمي، حيث وقع وزير التعليم السعودي الدكتور حمد آل الشيخ والدكتور فهد تونسي الأمين العام للأمانة السعودية لمجموعة العشرين، اتفاقيتي تعاون في عدد من المجالات التثقيفية والتنظيمية التي تستهدف الطلاب والطالبات في جميع المراحل التعليمية على مستوى المملكة، بمقر وزارة التعليم في الرياض. ووفقاً لبيان صدر حينها، ترتكز الاتفاقية الأولى على تعزيز مفهوم المواطنة العالمية والاحتفاء والفخر الوطني عبر تفعيل الجانب التثقيفي والمعرفي للطلاب وتوسيع مداركهم، التي تأتي تحت مظلة “برنامج ثقافة مجموعة العشرين”، وهو البرنامج الأول من نوعه على مستوى دول مجموعة العشرين الذي يستهدف جميع مراحل التعليم تحت إطار موحد.

وستعمل وزارة التعليم بالشراكة مع جهات تنفيذية عدة على تفعيل 3 برامج فرعية، هي أكاديمية مجموعة العشرين المتمثلة في برنامج تعليمي يشمل مواد تعليمية رقمية وورقية وأنشطة ومنافسات، إضافة إلى برنامج تلفزيوني واقعي من عدة حلقات يتضمن تجارب محاكاة ومسابقات حول موضوعات تتعلق بمجموعة العشرين، وتساعد على تنمية مهارات القيادة والخطابة وحل المشكلات. فيما البرنامج الثاني يشمل مسابقة مجموعة العشرين الثقافية على شبكات التواصل الاجتماعي، تتضمن مجموعة من الدورات المصغرة والاختبارات القصيرة حول المحتوى المعرفي لمجموعة العشرين، إضافة إلى أسبوع مجموعة العشرين الثقافي الذي يتضمن إشراك طلاب المؤسسات التعليمية من خلال مجموعة من الأنشطة المخصصة، لنشر الثقافة تجاه رئاسة السعودية لمجموعة العشرين وتعزيز دورها.

وتسهم الاتفاقية الثانية في تمكين أبناء الوطن عبر إشراك 1000 متطوع من الشباب والفتيات من مختلف مدن السعودية في تنظيم الورشات والفعاليات والمؤتمرات الدولية المصاحبة لمجموعة العشرين، كما تسعى إلى منح الشباب والفتيات فرصة متميزة للمشاركة في هذا الحدث، والوصول إلى 100 ألف ساعة تطوع خلال رئاسة السعودية لمجموعة العشرين. وتستهدف البرامج نحو 30 ألف مدرسة وجامعة في السعودية، وأكثر من 6 ملايين مشارك داخل وخارج المملكة، وكذلك إشراك أكثر من 500 ألف معلم ومعلمة، فيما ستعلن أسماء الفائزين في الأنشطة التنافسية في نوفمبر القادم، قبيل انعقاد قمة القادة لمجموعة العشرين.