أسواق

“رأي” والمركز المعماري يعتمدان تصاميم مبنى جمعية الكُتاب

اعتمدت الجمعية السعودية لكتاب الرأي “رأي” والمركز المعماري للاستشارات الهندسية، التصاميم الخاصة بإنشاء مبنى مقر الجمعية في الرياض، حيث استوحى المركز فكرة التصميم المتميزة من دور كاتب الرأي في طرح الأفكار ومناقشة قضايا المجتمع بشفافية ومن مصادر معرفية متعددة.

وقع اتفاقية اعتماد تصاميم المبنى كل من نائب رئيس مجلس إدارة جمعية “رأي” خالد السليمان ورئيس المركز المعماري المهندس عثمان السليمان الذي أكد أن المبنى سيكون أحد المعالم المعمارية في مدينة الرياض وسيلبي احتياجات الجمعية إداريا واستثماريا.

وشكر رئيس مجلس إدارة الجمعية علي الشدي رئيس المركز المعماري المهندس عثمان السليمان، على بادرة المركز التطوعية بإنجاز تصاميم المبنى من منطلق دعم كتاب الرأي وتثمين دورهم في خدمة المجتمع.

يذكر أن الجمعية السعودية لكتاب الرأي “رأي” أنشئت بقرار من وزير الثقافة في أكتوبر 2013، وصدر ترخيصها أواخر 2016 بموجب قرار وزير العمل والشؤون الاجتماعية حينها، الذي نص على مزاولة نشاطها الطبيعي وعلى اعتماد اللائحة الأساسية للجمعية.

انطلقت الجمعية من حاجة كتاب الرأي إلى مظلة تجمعهم وتخدم مصالحهم، وتلبي احتياجاتهم. وتتلخص رؤيتها في دعم كتاب الرأي في المملكة بما يمكنهم من أداء رسالتهم الإعلامية والوطنية.

وتضم الجمعية السعودية لكتاب الرأي، في عضويتها كتاب الرأي ومحللي الأحداث الجارية، ممن يتصفون بالمداومة على الكتابة في الشأن العام في الوسائل المرخص لها رسميا. وتهتم الجمعية بتوفير قاعدة معلومات تمدهم بالأنظمة واللوائح الجديدة والمعدلة، إضافة إلى تمثيل الكتاب أمام الجمعيات المهنية والاتحادات الدولية والإقليمية المماثلة التي لها علاقة باهتمامات الجمعية.

وتأخذ الجمعية على عاتقها التعريف بكتاب الرأي في المملكة ونتاجهم الفكري، وتحقيق التواصل بينهم، وتنظيم العلاقة بين الكتاب والمؤسسات الإعلامية بما يحفظ حقوق الكتاب وتنظيم الندوات والمؤتمرات التي تخدم أهداف الجمعية.

وتسعى الجمعية جاهدة لتقديم تسهيلات لأعضائها في مجال الخدمات الاجتماعية، وتعزيز التعاون مع المؤسسات الأكاديمية وأقسام الإعلام في الجامعات في مجال الاستشارات والتدريب والمحاضرات العامة حول فنون وقضايا الكتابة والنشر.