أخبارنا

استحداث 40 مدرسة حقلية على مستوى المملكة.. تجديد رخص الزراعة إلكترونيا لمن صدرت لهم رخص سابقة

كشف مسؤولون في وزارة البيئة والمياه والزراعة عن عدد من المبادرات الجديدة منها إمكانية تجديد رخصة زراعة لمن أُصدرت لهم رخص سابقا، حيث يستطيع صاحب الرخصة المنتهية، تجديد الرخصة تلقائيا من خلال تطبيق “زراعي” وتكون سارية المفعول لمدة سنة واحدة، مشيرين إلى أن العمل جارٍ على إتاحة هذه الخدمة.

وقال مدير عام الإدارة العامة للخدمات الزراعية المهندس سعد بن محمد الزهرة، خلال اللقاء الموسع لقطاع الزراعة الذي نظمته لجنة الزراعة والغذاء بغرفة الشرقية عن بعد مؤخرا، بعنوان “التوعية والإرشاد بأهمية قطاعي الزراعة والغذاء” إن المزارعين منحوا هذه الخدمة أثناء جائحة كورونا لتساهم كخيار استراتيجي في توفير الأمن الغذائي، مشيرا إلى أن الوزارة تعمل على تهيئة الظروف الجيدة للمزارع للحصول على الخدمات التي يطمح إليها، حيث يستطيع صاحب الخدمة الحصول عليها خلال أسبوعين من التقدم عبر تطبيق “زراعي”، لافتا إلى أن الاستثمار في القطاع الزراعي متاح للجميع، ومؤكدا أنه يوجد تنسيق مع وزارة الموارد البشرية لتحسين وضع العمالة وتغيير المسميات الوظيفية حتى تتناسب مع الوضع الجديد للسوق، إضافة إلى رفع نسبة العمالة في القطاع الزراعي.

من جهته أوضح مدير عام الإدارة العامة للثروة السمكية الدكتور علي بن محمد الشيخي خلال اللقاء الذي أداره رئيس لجنة الزراعة والغذاء في الغرفة محمد بن ناصر آل دايل، أن المساحة المتاحة للصيد في الخليج العربي تعد ثلث المساحة المتاحة في البحر الأحمر، ومع ذلك فإن الخليج ينتج ثلثي إنتاج المملكة من المصايد، مشيرا إلى أن البيئة البحرية تعاني من تحديات وانتهاكات ونعمل على معالجتها حاليا، من خلال سعينا بأن تكون البيئة البحرية من أفضل البيئات الطبيعية، مبينا أنه تم استلام 4 كراسات استثمارية مؤخرا لمشاريع مرافئ بحرية في المنطقة الشرقية وهذه المرافئ ستصبح واجهة حضارية للسياحة الساحلية في المنطقة.

من ناحيته قال مدير عام إدارة الصحة النباتية المهندس أيمن بن سعد الغامدي إننا نهدف إلى أن نكون خط الدفاع الأول للثروة النباتية وحماية الصحة النباتية من الآفات والكوارث والعمل على مكافحتها، من خلال الرصد واكتشاف الآفات، لافتا إلى أن الوزارة تقدم مجموعة من المبيدات حسب الخطة التي تعتمد على انتشار الآفات والمحاصيل في كل منطقة، وذلك حسب نسبة الاحتياج الموجود فيها، مشيرا إلى توفير المبيدات يؤمن حتى يستخدمها الفنيون والمختصون.

إلى ذلك أكد مدير عام الإدارة العامة للأبحاث والإرشاد الزراعي بندر بن محمد الصقهان، أن الوزارة لديها العديد من المبادرات والمشاريع التي تعود بالنفع للقطاع، لافتا إلى مشاريع بحثية تقدم التوصيات المناسبة للمزارعين والتي تسهم في رفع نسبة الوعي والتوجيه السليم لأعمالهم، مؤكدا أن هناك تطورا ملموسا على مستوى الإرشاد من خلال التواصل الإلكتروني مع المزارعين سواء باستخدام التطبيقات أو غيرها، وقد تم تقديم مليون استشارة خلال جائحة كورونا.

وأعلن الصقهان عن توجه الوزارة إلى استحداث 40 مدرسة حقلية منها عدد من المدارس ستكون في المنطقة الشرقية، وذلك إسهاما من الوزارة في تطوير قدرات المزارعين، موضحا أن خط سير القافلة الزراعية التي دشنت مؤخرا في الرياض سيمر على المنطقة الشرقية في مرحلتها الثانية ومن المحتمل أن تصل إلى المنطقة قريبا، كما تحدث عن عدد من المبادرات مثل مبادرة النخيل والتمور وأيضا المحاصيل الواعدة ومبادرة جديدة تطلق قريبا تختص بالزراعة بدون استخدام التربة “الهيدروبونيك”، وتوفير أجهزة رصد متبقيات المبيدات، ممتدحا مركز أبحاث الأحساء الذي يعد من أفضل مراكز الأبحاث على مستوى المملكة، التي تقدم خدماتها للمزارعين.

وقال مدير عام الإدارة العامة للثروة النباتية الدكتور سليمان بن علي الخطيب، إن الإدارة تهتم بكل ما يتعلق بالثروة النباتية والإنتاج النباتي بشكل أساسي وكل ما يدخل في سلسلة الإنتاج بدءا بمدخلات الإنتاج، كما تراعي الإدارة الموضوعات المتعلقة بالتركيب المحصولي على مستوى المناطق والمحافظات، مبينا أن الإدارة تعمل على وضع الأدلة الإرشادية والخاصة بأفضل الممارسات الزراعية بهدف ضبط جودة المنتجات والإجراءات والخطوات الزراعية، كما عملنا على إطلاق علامة الجودة لرفع مستوى الأمن الغذائي.