أخبارنا

شراكات محلية وعالمية لتمكين القطاع الخاص.. “سرك” 34 مليار ريال حجم الاستثمار المتوقع في قطاع التدوير بحلول 2035م

قال الرئيس التنفيذي للشركة السعودية الاستثمارية لإعادة التدوير (سرك)، المهندس زياد بن محمد  الشيحة، إن إجمالي النفايات السنوية بالمملكة يبلغ 45 مليون طن سنويً، %51 منها مخلفات بناء ولهدم و %36 من النفايات الصلبة البلدية و %12.7 نفايات أخرى، متوقعًا بأن يصل  حجم الاستثمارات في قطاع التدوير بحلول 2035م إلى قرابة الأربعة والثلاثين مليار ريال، أن تتجاوز الاستثمارات في المخلفات البلدية وحدها أكثر من 30 مليار ريال، بينما الاستثمارات في المخلفات الأخرى ربما تتجاوز 1.646 مليار ريال، ونحو 1,283 مليار ريال في نفايات البناء والهدم، وحوالي 873 مليون في النفايات الصناعية.

وذكر الشيحة، خلال لقاء  نظّمته غرفة الشرقية أواخر شهر يونيو الماضي وأداره رئيس الغرفة عبدالحكيم العمار الخالدي، أن المركز الوطني لإدارة النفايات هو المنظم لنظام النفايات الوطني والذي يخضع حاليًا للمراجعة من الجهات المختصة، وأوضح أن الشركة تعمل حاليًا على خطط للاستفادة من المواد العضوية لتحويلها للأسمدة التي تستخدم لتسميد الأشجار في المدن، مؤكدًا أن حجم الاستفادة من النفايات وتدويرها بالمملكة لا يتجاوز %5 فيما %95 لا يتم الاستفادة منها، داعيًا قطاع الأعمال إلى الاستثمار في قطاع تدوير النفايات.

وأكد أن الاستثمار في النفايات يخلق أكثر من 23 ألف وظيفة مباشرة ويُسهم في رفع الناتج المحلي لأكثر من 37مليار ريال، فضلاً عن رفع جودة الحياة، لافتًا إلى أن الشركة قامت لأجل تمكين القطاع الخاص لتكوين شراكات محلية وعالمية معه في قطاع التدوير.

وقال إن الشركة تُخطط لحملة توعوية كُبرى خلال السنوات القادمة لنشر ثقافة فرز النفايات، من خلال نشر سلال لاستقبال النفايات الصلبة والقابلة للتدوير والأخرى للمواد العضوية والرطبة، مُقدرًا في الوقت نفسه حجم الإطارات التي يتخلص منها سنويًا 30 مليون إطار بالمملكة، فيما تقدر النفايات البلدية التي تنتجها بالمملكة بنحو 16 مليون طن سنويا، أي ما يعادل 45 ألف طن يوميا منها على سبيل المثال 10 – 11 ألف طن بالرياض يوميًا، ما يعادل %25-20 من النفايات بالمملكة.

وبيّن الشيحة، أنه تم الانتهاء من إنشاء محطة لتدوير نفايات الهدم والبناء في شمال الرياض بطاقة 12 ألف طن يوميًا، وأن الشركة تعمل على خطط لتساهم بتحويل مسار %85 من النفايات الصناعية الخطرة عن مرادم النفايات وتحويل مسار %100 من النفايات الصلبة عن مرادم النفايات وتحويل مسار %60 من مخلفات البناء والهدم عن مرادم النفايات بحلول 2035م.

وأشار إلى أن مصانع الإسمنت تحرق حوالي 100 ألف برميل من الزيت الثقيل يوميًا، حيث يبلغ سعر البرميل من الزيت الثقيل عالميًا بسعر اليوم حوالي 60 دولارًا للبرميل فيما يباع داخليًا لمصانع الإسمنت بالسعر المحلي بحوالي 4 دولارات للبرميل، مضيفًا أن تدوير النفايات يمكن أن يكون أحد  مصادر إنتاج الوقود البديل للاستفادة منها في مصانع الإسمنت والزجاج والحديد، ما قد يساهم بتوفير ما قيمته حوالي 8-10 مليارات ريال سنويًا على الدولة إذا استخدم هذا الوقود البديل الناتج من تدوير النفايات سواء للصناعة أو لإنتاج الطاقة.