شركات

“غيمة” كورونا “تمطر” المليارات على شركات الأدوية

75 مليار دولار أرباح متوقعة بنهاية 2021م…

 

تضمنت إيرادات فايزر في النصف الأول من العام الجاري نحو 11.3 مليار دولار من لقاح كوفيد19- وحده، بينما تتوقع الشركة مبيعات تقارب 33.5 مليار دولار من لقاح ( BNT162b2) في عام2021م بالكامل

 

مع تفشي فايروس كورونا زاد الطلب على توفير اللقاحات المضادة، وبالتالي ازدهرت مبيعات شركات الأدوية التي أنتجت نحو 5.4 مليار جرعة لقاح حتى سبتمبر 2021م بإيرادات إجمالية قاربت الــــ 27.3 مليار دولار في الأشهر الستة الأولى من عام 2021م ويتوقع بأن تُحقق شركات تطوير اللقاحات الخمسة (فايزر، بايونتيك، موديرنا، أسترازينيكا، جونسون آند جونسون)، بنهاية العام الجاري أرباحًا بقيمة 75 مليار دولار.

 

فايزر أكبر الرابحين

وتعد شركة فايزر الأمريكية أكبر الرابحين من مبيعات لقاحات كوفيد19- التي تستند إلى تقنية ام آر أن أيه (mRNA)، المملوكة لشركة بايونتيك والتي طوّرتها كل من بايونتيك وفايزر؛ إذ شهدت الشركة ارتفاع إيراداتها بنسبة %68 في النصف الأول من العام الماضي (2021م) لتصل إلى 33.6 مليار دولار، مقابل حوالي 20 مليار دولار للفترة المشابهة من عام 2020م.

وتضمنت إيرادات فايزر في النصف الأول من العام الجاري نحو 11.3 مليار دولار من لقاح كوفيد19- وحده، بينما تتوقع الشركة مبيعات تقارب 33.5 مليار دولار من لقاح (BNT162b2) في عام 2021م بالكامل، كما أن من المتوقع أن تُقدم الشركة حوالي 2.1 مليار جرعة بموجب عقود موقعة منذ منتصف يوليو الماضي.

وقد ضاعفت شركة الأدوية الأمريكية توقعاتها بالنسبة إلى الإيرادات السنوية من اللقاحات إلى 33.5 مليار دولار في يوليو؛ إذ أعلنت في منتصف أغسطس الماضي شركتا فايزر وبايونتيك أنهما قدمتا بيانات المرحلة الأولى إلى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لدعم تقييم الجرعة الثالثة أو المُعززة من لقاح كوفيد19- الخاص بالشركتين (BNT162b2) للترخيص في المستقبل.

ازدهار إيرادات بايونتيك

كما ازدهرت مبيعات الشركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية (بايونتيك)، بفضل اللقاح، حيث بلغ إجمالي إيراداتها قرابة الـ 8.7 مليار دولار في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري (2021م) بعد أن كانت في حدود 82.1 مليون دولار في الفترة نفسها من العام الماضي، وأرجعت الشركة في بيان لها أصدرته بهذا الخصوص زيادة أرباحها بشكل رئيسي إلى الزيادات السريعة في المعروض من لقاح كوفيد19- في جميع أنحاء العالم. وهو ما مكّن ــ من جانب آخر ــ الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لبايونتيك، أوغور شاهين، من الالتحاق بقائمة المليارديرات على الصعيد العالمي بثروة صافية قدرها 13.2 مليار دولار اعتبارًا من 9 سبتمبر 2021م.

وقد نجحت بايونتيك في تحقيق الأرباح لأول مرة، بفضل اللقاح، بعدما سجلت 4.6 مليار دولار في الأشهر الستة الأولى من العام الماضي، مقارنة بخسائر صافية تقارب الــ 168 مليون دولار للفترة نفسها من العام الذي قبله، وقالت الشركة، التي سجلت مبيعات بقيمة 8.6 مليار دولار من اللقاح في النصف الأول، إن عائدات لقاح كوفيد19- المُقدرة للسنة المالية 2021م عند تسليم عقود التوريد الموقعة حاليًا والتي تبلغ 2.2 مليار جرعة اعتبارًا من 21 يوليو 2021م، تبلغ 18.8 مليار دولار، فيما توقعت  شركتا بايونتيك وفايزر أن تصل قدرة التصنيع السنوية للقاح (BNT162b2) إلى ثلاثة مليارات جرعة بحلول نهاية العام الماضي، وأن يكون لديها القدرة على تصنيع ما يصل إلى 4 مليارات جرعة في العام الجديد 2022م.

موديرنا من الخسائر إلى المكاسب

هذا واستطاعت شركة التكنولوجيا الحيوية (موديرنا) أن تنتقل من قائمة الخسائر إلى المكاسب؛ فمن خسارة قدرها نحو 241 مليون دولار في النصف الأول من عام 2020م إلى ربح قدره 4 مليارات دولار للفترة نفسها من العام 2021م؛ إذ سجلت إيرادات الشركة ارتفاعًا في النصف الأول من العام إلى 6.3 مليار دولار، مقابل 75 مليون دولار في الفترة نفسها من العام الذي قبله، مدفوعة بالمبيعات التجارية للقاح كوفيد19-. إذ باعت الشركة نحو 302 مليوني جرعة لقاح مقابل 5.9 مليار دولار خلال النصف الأول من هذا العام، فضلاً عن توقيعها عقود لقاحات بقيمة 20 مليار دولار. وتتوقع الشركة أن تسجل جرعات اللقاح في السنة المالية للعام الماضي ما بين الملياري جرعة إلى 3 مليارات جرعة في العام الحالي 2022م.

وقد صعدت هذه الأرباح بالرئيس التنفيذي للشركة ستيفان بانسل إلى قائمة الأثرياء أيضًا، إذ ارتفع صافي ثروته من 4.3 مليار دولار في أبريل الماضي إلى 13.6 مليار دولار، وكذلك الحال بالنسبة للشركاء ومنهم تيموثي سبرينغر إلى 6 مليارات دولار، وروبرت لانغر إلى 4.9 مليار دولار، وذلك اعتبارًا من 9 سبتمبر الفائت.

زيادة في إيرادات أسترازينيكا

فيما زادت إيرادات شركة أسترازينيكا بنسبة %23 في النصف الأول من العام الماضي، لتسجل حوالي 15.5 مليار دولار، حيث ساهم لقاح كوفيد19- بحوالي 1.2 مليار دولار في الإيرادات، بما في ذلك 894 مليون دولار في الربع الثاني من العام الماضي و275 مليون دولار في الربع الأول، وقد بلغت مبيعاتها بحلول سبتمبر الماضي من اللقاحات في أوروبا وحدها حوالي 572 مليون دولار بينما كانت 455 مليون دولار في الأسواق الناشئة، وقدمت أسترازينيكا وشركاؤها أكثر من 1.1 مليار جرعة من لقاح أوكسفورد-أسترازينيكا إلى أكثر من 170 دولة حول العالم، ذهب حوالي الثلثين منها إلى البلدان منخفضة الدخل والبلدان ذات الدخل المتوسط إلى الأدنى؛ إذ تعهدت الشركة في العام الماضي بعدم الاستفادة من لقاح كوفيد19- خلال الوباء.

اللقاح وجونسون آند جونسون

ولم يكن للقاح الجرعة الواحدة من شركة جونسون آند جونسون أثر كبير على إيراداتها، حيث بلغت مبيعات اللقاحات لديها نحو 264 مليون دولار في النصف الأول من إجمالي إيرادات بلغت 45.6 مليار دولار، وتتوقع الشركة أن تصل مبيعات اللقاح إلى 2.5 مليار دولار بحلول نهاية عام 2021م.

وبحسب تقرير لقناة CNBC أن تعرّض الشركة في الولايات المتحدة لقرار وقف اللقاح مؤقتًا لبضعة أشهر بسبب مشكلة نادرة في تخثر الدم، كان له أكبر الأثر في عدم تحقيق الشركة للإيرادات المأمولة، إلا أنه في أبريل الماضي، قرّرت إدارة الغذاء والدواء ومركز السيطرة على الأمراض رفع الإيقاف المؤقت الموصى به للقاح بعد مراجعة شاملة للسلامة.