أخبارنا

إطلاق النسخة السابعة من منتدى المرأة الاقتصادي نوفمبر القادم

برعاية أمير المنطقة الشرقية

يرعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز، أمير المنطقة الشرقية، منتدى المرأة الاقتصادي لعام 2022م، الذي تُنظمه غرفة الشرقية في نسخته السابعة منتصف شهر نوفمبر القادم تحت شعار “صناعة التغيير”.

ويناقش المنتدى جملة من الموضوعات ذات العلاقة بتمكين المرأة، باعتباره أحد أهم مرتكزات رؤية المملكة 2030م، كتمكينها في الشركات العائلية وتعزيز دورها في صنع القرار، والمرأة في قطاعات الطاقة والصناعة والتقنية، إضافة إلى الممارسات البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات.

وقال رئيس غرفة الشرقية، بدر بن سليمان الرزيزاء، إن منتدى المرأة الاقتصادي لعام 2022م يمثل امتدادًا للنسخ السابقة التي نظمتها الغرفة خلال الأعوام الماضية وشهدت تفاعلاً كبيرًا وخلصت إلى جملة من التوصيات الداعمة لمسيرة المرأة في القطاع الاقتصادي، ويأتي انطلاقًا من حرص الغرفة على مواكبة التطورات والتحولات الاقتصادية الحاصلة في البلاد وانعكاساتها على المرأة السعودية باعتبارها شريكا فاعلا ومؤثرا في مسيرة النمو والتنمية.

وبيَّن الرزيزاء، أن أهم ما يميز النسخة السابعة من منتدى المرأة الاقتصادي 2022م هو تنوع الموضوعات التي سوف يتناولها والحوار الجمعي الذي يتبناه حول مختلف الأدوار التي يمكن أن تمارسها المرأة تحقيقًا لرؤية 2030م التي أكدت على أن المرأة أحد أهم عناصر انطلاق المملكة نحو المستقبل.

وأشار، إلى أن الغرفة دائمًا ما تُقدم الدعم والمشورة عبر قنواتها المتنوعة للارتقاء بمستوى المرأة السعودية بخاصة في المجالات الاقتصادية، وذلك بحثهن على إيجاد آليات التطوير والتحديث في مجالات الإنتاج وإدارة الأعمال، مؤكدًا على أهمية المنتدى كونه يستعرض ما تحقق للمرأة من تمكين في مختلف المجالات ويسلط الضوء على مشاركتها الفاعلة في النهضة التنموية التي تشهدها البلاد.

ويذكر أن غرفة الشرقية، عقدت المنتدى الاقتصادي للمرأة نحو ست مرات سابقة ناقشت من خلالها العديد من الموضوعات التي تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على تمكين المرأة الاقتصادي، حيث ناقش في نسخه السابقة دعم وتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وشراكة المرأة في التنمية كونها ضرورة وطنية واجتماعية وتمكينها الاقتصادي سواء في الشركات العائلية أو من خلال منظمات وجمعيات سيدات الأعمال بالإضافة إلى مناقشة أهم المعوقات التشريعية والاجتماعية وتمكينها كذلك في القرار الاقتصادي، كما تم تسليط الضوء على أهم المبادرات الإقليمية التي تهدف لزيادة الفرص الاجتماعية والاقتصادية للمرأة ومدى تأثير مشاركة المرأة على النمو الاقتصادي والجهود المبذولة في لتمكينها على جميع الأصعدة.