تقرير

أفصحت عن قائمة مالية محققة 416 مليار ريال في 2018.. أرامكو، أعلى شركات العالم «ربحية»

في أول إفصاح لقوائمها المالية، كشفت شركة «أرامكو السعودية» في الشهر الماضي عن أدائها للعام المالي 2018، في خطوة هي الأولى من نوعها على مستوى «أرامكو» التي تُصنّف كأكبر مصدر للزيت الخام في العالم، إذ أفصحت النتائج المالية عن قفزة في الإيرادات نتج عنها ارتفاع في الأرباح الصافية بنسبة %46، مسجلة بذلك أعلى ربحية تحققها شركة في العالم. «الاقتصاد» تقدِّم رصداً للمؤشرات المالية المعلنة، ومقارنة لنتائج «أرامكو السعودية» بشركات الطاقة العالمية ومتوسطات الأسعار.

النتائج المالية

في إعلان «أرامكو السعودية»، مؤخراً، لقوائمها المالية لعام 2018 لأول مرة بشكل مستقل، أظهرت القوائم ارتفاع إجمالي إيرادات الشركة بنسبة %34.7، بقيمة 344.1 مليار ريال خلال العام الماضي 2018. وبلغت أرباح أرامكو الصافية 416.5 مليار ريال، مقارنة بـ 284.6 مليار ريال في عام 2017.

وبتحليل القوائم، فإن الأرباح الصافية للشركة قفزت بنسبة %46.3، بقيمة 131.9 مليار ريال خلال عام 2018. وارتفع إجمالي إيرادات الشركة بنسبة %34.7، بقيمة 344.1 مليار ريال خلال عام 2018 لتبلغ 1334.8 مليار ريال، مقارنة بـ 990.7 مليار ريال في عام 2017. وتشمل الإيرادات 1182.1 مليار ريال، إضافة إلى نحو 152.7 مليار ريال دخل آخر مرتبط بالمبيعات.

وجاء صعود الإيرادات نتيجة ارتفاع متوسط بيع سعر الخام بنسبة %33، ليبلغ 70 دولاراً للبرميل مقابل 52.7 دولار للبرميل في 2017. وارتفع إجمالي أصول الشركة بنسبة %22.1، بقيمة 243.6 مليار ريال خلال عام 2018 لتبلغ 1346.2 مليار ريال، مقارنة بـ 1102.6 مليار ريال في عام 2017. وقد وافق مجلس إدارة أرامكو السعودية في مارس الماضي 2019 على البيانات المالية الموحدة للشركة والشركات التابعة لها.

الأرباح: مقارنة عالمية

من المعروف أن «أرامكو السعودية» هي أكبر شركات النفط في العالم من حيث الإنتاج والأرباح، ولكن النتائج المالية، عند المقارنة، تكشف أن أرباحها تعادل ضعف أرباح شركة آبل ـ ثاني أكبر شركة في العالم بعد أرامكو ـ البالغة 59.4 مليار دولار. وكذلك تفوق أرباح أرامكو أكبر خمس شركات نفط في العالم مجتمعة، وهي: إكسون موبيل، وشيفرون الأمريكيتان، وبريتش بيتروليوم البريطانية، وتوتال الفرنسية، ورويال داتش شل البريطانية ـ الهولندية، البالغ أرباحها معاً 80 مليار دولار. وتوازي أرباح أرامكو في 2018 نحو أربعة أضعاف أكبر شركة نفط في العالم بعدها وهي شركة رويال داتش شل البالغة 23.4 مليار دولار في العام نفسه. وعلى صعيد الإنتاج، تتصدر «أرامكو» مثيلاتها العالمية، حيث تنتج برميلاً من كل ثمانية براميل يومياً حول العالم تقريباً.

تأسست أرامكو السعودية في 13 نوفمبر 1988 بموجب المرسوم الملكي رقم م/8، الذي وافق على النظام الأساسي للشركة، ومع ذلك، يعود تاريخها إلى 29 مايو 1933 عندما منحت المملكة امتيازاً للشركة يعطيها الحق في استكشاف الهيدروكربونات، من بين أشياء أخرى.

ارتفاع إيرادات «أرامكو» %34 لتصل إلى 1335 مليار ريال في 2018

الأرباح الصافية تقفز %46.3 وتبلغ 416.5 مليار ريال العام الماضي

أرباح «أرامكو» في 2018 توازي نحو أربعة أضعاف أرباح أكبر شركة نفط في العالم بعدها «رويال داتش شل» البالغة 23.4 مليار دولار وتفوق أرباح أكبر خمس شركات نفط في العالم مجتمعة

الشركة المساهمة

وقرر مجلس الوزراء، تحويل شركة أرامكو لتكون شركة مساهمة طبقاً لنظامها الأساسي، اعتباراً من مطلع عام 2018. ويبلغ رأسمال الشركة 60 مليار ريال، مقسمة على 200 مليار سهم عادي، بحسب النظام الأساسي الحالي للشركة.

وبالتوازي مع هذه التطورات، رفعت شركة «بي. بي» البريطانية تقديراتها لاحتياطيات النفط الخام في السعودية نهاية العام الماضي بنسبة %12، وذلك في مراجعتها الإحصائية لقطاع الطاقة العالمي لعام 2019 التي تعد مرجعاً للصناعة. ووفقاً لوكالة الأنباء العالمية «رويترز»، فقد تغير تقدير احتياطيات النفط المؤكدة في السعودية إلى 297.7 مليار برميل في نهاية 2018 من 266.2 مليار برميل في تقرير العام الماضي.

المهندس أمين بن حسن الناصر

الاحتياطات والتقييمات

وجاءت الزيادة بعد أن بدأت المملكة إعلان احتياطات النفط والغاز وسوائل الغاز الطبيعي بشكل منفصل، حسبما ذكر سبنسر ديل كبير اقتصاديي «بي. بي» حيث أكد أن احتياطات سوائل الغاز الطبيعي كانت تذكر سابقاً ضمن احتياطات الغاز في المملكة، ما أسفر عنه تراجع إلى 208.1 تريليون قدم مكعبة من 283.8 تريليون قدم مكعبة في 2017.

أما الجهات المسحية المحلية، فقد أعلنت وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في مطلع العام الجاري 2019 زيادة الاحتياطات الثابتة من النفط والغاز في المملكة، وذلك بعد خضوع احتياطات النفط والغاز في منطقة امتياز أرامكو لعملية المصادقة المستقلة التي أجرتها شركة ديغويلر آند ماكنوتن ـ دي آند إم ـ الرائدة في مجال الاستشارات.

وكانت المملكة قد أعلنت في 31 ديسمبر 2017 أن احتياطات النفط والغاز بلغت 266.3 مليار برميل من النفط و307.9 تريليون قدم مكعبة قياسية من الغاز، منها 260.9 مليار برميل من النفط و302.3 تريليون قدم مكعبة قياسية من الغاز تمثل تقديرات الاحتياطات الثابتة من النفط والغاز في منطقة امتياز أرامكو.

وعقب المصادقة، زادت احتياطات منطقة امتياز أرامكو في نهاية عام 2017 بواقع 2.2 مليار برميل أو ما يعادل 263.1 مليار برميل من النفط و319.5 تريليون قدم مكعبة قياسية من الغاز.

وإضافة إلى احتياطات منطقة امتياز أرامكو، تمتلك المملكة أيضاً نصف الاحتياطات النفطية في المنطقة المقسمة المملوكة بالمشاركة بين السعودية والكويت، علماً أن حصة المملكة من الاحتياطات النفطية في المنطقة المقسمة البرية والبحرية مجتمعة، تبلغ 5.4 مليار برميل، إضافة إلى موارد الغاز البالغة 5.6 تريليون قدم مكعبة.

وسيؤدي إدراج المراجعة التي أجرتها شركة ديغويلر آند ماكنوتن لاحتياطات النفط في منطقة امتياز أرامكو إلى رفع إجمالي الاحتياطات النفطية الثابتة في المملكة اعتباراً من نهاية عام 2017 إلى نحو 268.5 مليار برميل من النفط و325.1 تريليون قدم مكعبة قياسية من الغاز.

وبلغت التقييمات السابقة التي أجرتها المملكة لاحتياطاتها الهيدروكربونية في نهاية عام 2017، بما في ذلك حصة المملكة في المنطقة المقسمة، نحو 266.3 مليار برميل من النفط ـ أرامكو 260.9 مليار برميل و5.4 مليار برميل نفط في المنطقة المقسمة ـ ونحو 307.9 تريليون قدم مكعبة قياسية من الغاز الطبيعي.

«أرامكو» تتصدّر شركات النفط العالمية وتنتج برميلاً من كل ثمانية براميل يومياً حول العالم تقريباً

تقديرات احتياطات النفط السعودية المؤكدة تصعد إلى 297.7 مليار برميل

اقرأ أيضا

كما نجح في 1998 و2008.. الاقتصاد السعودي يسبح ضد «تيار التبا... ماذا تحمل الأيام والشهور المقبلة للاقتصاد العالمي؟ يطرحُ سؤالُ السّاعة نفسَه بقوة وبإلحاح على الخبراء والاقتصاديين العالميين وكبريات الشركات العالمية والمُنتجين، تفرضُه على الجميع حالةُ التباطؤ الاقتص...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Comment moderation is enabled. Your comment may take some time to appear.