تواصل اجتماعي

المتفاعلون مع شبكات «التواصل الاجتماعي» يكسبون..
الـ «سوشيال ميديا» ترسم للشركات طريقَها للأرباح.. والخسائر!

50 مليار دولار حجم الإنفاق العالمي المُتَوقّع على إعلانات التواصل الاجتماعي في نهاية 2019

السعودية تتصدر «إقليمياً» مستخدمي مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي بـ %91.7

4.1 مليار يستخدمون الإنترنت عالميّاً و3.2 مليار عدد مستخدمي «السوشيال ميديا» من 7.7 مليار سكان العالم

بات من المعلوم ــ «بالضرورة» ــ من اقتصاديات الثورة التكنولوجية والمعرفية المعاصرة، أن مواقع التواصل الاجتماعي ــ أو الـ «سوشيال ميديا» ــ أصبحت «لاعباً» مهماً في البيع والشراء، وصاحبة كلمة ونفوذ في تسويق السلع، وتشكل قوة تأثير في ترويج الخدمات، وأداة لتحقيق الأرباح والخسائر.. الشركات والمؤسسات التي أدركت «الحقيقة» تفاعلت معها، وحاولت أن تحوّلَ معرفتَها إلى أرقام في مصلحتها ومصالح المساهمين أصحاب رؤوس الأموال، فيما تخلفت شركات عديدة عن فهم الواقع الجديد، فلم تجن سوى الخسارة، إذ تراجعت مكانتُها في السوق، وتراجعت علاماتُها التجارية، بقدر ابتعادها عن مواقع التواصل الاجتماعي، وبقدر عزوفها عن التواصل مع الـ «سوشيال ميديا».. عالمياً وإقليمياً ومحلياً، أثبتت «الأرقام» النهائية لحصاد أداء الشركات، التأثير القوي لحضور الشركات أو غيابها عن مواقع التواصل الاجتماعي، في ميزان الأرباح والخسائر، إيجاباً أو سلباً، وفي علاقة «طردية» رصدتها الدراسات ولاحظها المراقبون..

هل هناك علاقة بين حجم تواجد الشركة على مواقع التواصل الاجتماعي، ومقدار ما تحققه من نتائج مالية وتواجد وانتشار لعلاماتها التجارية على أرض الواقع؟

الإجابة عن السؤال تلخصها دراسات عدة أجريت في الفترة الماضية، تفيد بأن هناك تنافساً كبيراً بين الشركات لتعزيز حضورها على مواقع التواصل الاجتماعي، عبر صفحات موثقة وإعلانات مباشرة وتفاعل مع زوار تلك الصفحات والتعرف على آرائهم والاستفادة منها في تطوير المنتجات والخدمات التي تقدِّمها الشركات لعملائها، خاصة وأن تلك المواقع لم تعد قاصرة على التعارف بين الأفراد وتبادل الصور والفيديوهات وإبداء الإعجاب أو التعليق على التدوينات والآراء الشخصية فحسب، وإنما أصبحت وسيلة فعالة في ترسيخ مكانة العلامات التجارية في الأسواق. «الاقتصاد» ترصد استثمار الشركات العالمية والسعودية لمواقع التواصل الاجتماعي ومقدار تفاعلها مع زوار تلك المواقع، ومدى تأثير ذلك على حجم الإيرادات والأرباح.

تأثير متزايد

لم يعد تأثير مواقع التواصل الاجتماعي اليوم، خصوصاً الشهيرة منها مثل: تويتر، وفيسبوك، وإنستغرام، ويوتيوب، ولينكد إن، على أعضائها والزوار الذين يمرون عليها بشكل يومي منتظم، هو ذات تأثيرها في الماضي، فعدد مستخدمي شبكة الإنترنت حول العالم يقدَّر بنحو 4.1 مليار نسمة من مجموع سكان العالم البالغ 7.7 مليار نسمة. والنسبة الكبرى منهم تتواجد في قارتي آسيا وأوروبا، ويقدَّر عدد مستخدمي تطبيقات ومواقع التواصل الاجتماعي بنحو 3.2 مليار مستخدم، وفقاً للبيانات الصادرة عن «الاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة»، وتأتي المملكة العربية السعودية في الصدارة إقليمياً في نسبة مستخدمي مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي بنسبة %91.7 من الافراد، وحسب دراسة تحليلية صادرة عن هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية فإن الفئة العمرية (20 – 24) سنة تُعد أكبر فئة عمرية تستخدم شبكات التواصل الاجتماعي بنسبة %98.7، يليها الفئة العمرية (25 – 29) سنة في المرتبة الثانية بنسبة %98.1، تليها الفئة العمرية (30 – 34) بنسبة %97.4.كما أن نسبة %93.2 من الذكور يستخدمون شبكات التواصل الاجتماعي في المملكة، في مقابل استخدام %89.6 من الإناث، وذلك بنهاية العام الماضي 2018.

وتعكس الأرقام مقدار المكانة المهمة التي باتت شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي تشغلها في الساحة المحلية والعالمية، وأن تأثيرها لم يعد يقتصر فقط على الحياة الاجتماعية للمستخدمين في التعارف وتبادل الصور والتعليقات، وإنما امتد ليشمل أيضاً التعريف بالسلع والخدمات التي تقدِّمها الشركات التجارية المختلفة وتكوين انطباعات عن نوعية كل سلعة من خلال تعليقات وانطباعات مستخدمي تلك المواقع الاجتماعية، ووفقاً لدراسة صادرة عن (MYOB Business Monitor) المتخصصة بدراسات السوق، فإن الشركات ــ لا سيما الصغيرة والمتوسطة التي تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي في تسويق منتجاتها والتواصل مع العملاء والتعرف على انطباعاتهم ــ تمتلك فرصاً أكبر بنسبة %56، مقارنة بغيرها من الشركات لزيادة عائداتها. وكشفت الدراسة أن واحدة من كل خمس شركات من ضمن الشركات التي جرت عليها الدراسة استحدثت في الفترة الأخيرة منصب مدير التواصل الاجتماعي، كوسيلة أخرى لإقامة علاقات أفضل مع العملاء المستهدفين والمستثمرين والمهتمين بأنشطة الشركة، مما يعزز فرصها في تسويق جيد للمنتجات والخدمات التي تقدِّمها.

كما بينت دراسة أخرى صادرة عن (Marketing Sherpa) أن نحو %95 من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في المرحلة العمرية من 18 إلى 34 عاماً يحرصون على متابعة صفحات العلامات التجارية التي يخططون لشراء أو استخدام منتجاتها، وأن نسبة %71 منهم يثقون في التوصيات والانطباعات التي سجلت من قبل زوار صفحات تلك الشركات وأنهم قد يتراجعون عن قرار الشراء، حال تواجد انطباعات وتوصيات سيئة تجاه المنتجات والخدمات.

كما كشف تقرير صادر عن (Forbes) الأمريكية أن غالبية الشركات الناشئة التي تحقق النجاح في عامها الأول لجأت إلى التسويق لمنتجاتها، من خلال إعلانات مباشرة عبر صفحات التواصل الاجتماعي، لا سيما (فيسبوك وتويتر) من أجل الوصول لأكبر قدر كاف من المستخدمين وتجاوز المنافسين بسهولة نسبية. وأسهمت التكلفة الزهيدة لتلك النوعية من الإعلانات الرقمية، مقارنة بالإعلانات التقليدية في القنوات التلفزيونية والصحافة الورقية والشوارع العامة والميادين. وترجح دراسة صادرة عن شركة (Zenith Optimedia) بلوغ معدلات الإنفاق الإعلاني عالمياً من قبل الشركات على وسائل التواصل الاجتماعي قرابة 50 مليار دولار نهاية العام الجاري 2019.

55.8 مليار دولار أرباح «فيسبوك» في 2018 مقارنة بـ 40.6 مليار دولار في 2017

330 مليوناً عدد المتفاعلين النّشطين مع «تويتر» شهرياً والتغريدات اليومية أكثر من 140 مليون تغريدة

787 مليون دولار إيرادات «تويتر» في الربع الأول من 2019

أداة تسويقية فعالة

يعزِّز النمو المتزايد في أعداد المستخدمين لمواقع التواصل الاجتماعي من أهميتها كأداة تسويقية فعالة ومؤثرة في مكانة العلامات التجارية المختلفة وحجم انتشارها في الأسواق.

وتكشف الأرقام التالية عن مقدار ما أصبحت عليه تلك المواقع الاجتماعية من تأثير مثل: موقع فيسبوك (Facebook) حيث بلغت أعداد المستخدمين بنهاية 2018 أكثر من 2.7 مليار مستخدم نشط شهرياً على (فيسبوك وإنستغرام وواتساب)، ونحو 2 مليار شخص يستخدمون خدمات الشركة بشكل يومي، وبلغت الأرباح السنوية لشركة «فيسبوك» نحو 55.8 مليار دولار عام 2018 مقارنة مع 40.6 مليار دولار خلال 2017 أي بزيادة بلغت %37 وشكلت إيراداتها من إعلانات الهواتف نحو %93 من قيمة الإعلانات الكلية والتي تشكل حجر الربح الرئيس للشركة. بينما موقع (تويتر Twitter) تقدر أعداد المستخدمين النشطين شهرياً بنحو 330 مليوناً. وتصل أعداد التغريدات اليومية لأكثر من 140 مليون تغريده، وحققت الشركة التي تأسست عام 2006 إيرادات بلغت 787 مليون دولار خلال الربع الأول من 2019.

وهناك أيضاً موقع (يوتيوب YouTube) الذي يمتلك نحو ملياري مستخدم شهرياً، وأكثر من 30 مليون مستخدم نشط يومياً، وهناك أكثر من 5 مليارات مشاهدة للفيديوهات كل يوم. ويقضي المشاهدون ما يعادل ساعة يومياً لمشاهدة مقاطع الفيديو. في حين وصل عدد المستخدمين لموقع «لينكد إن» إلى أكثر من 550 مليون مستخدم، منهم نحو 200 مليون مستخدم نشط شهرياً، وهناك أكثر من 20 مليون صفحة شركة مسجلة على «لينكد إن». بينما تطبيق «سناب شات» يحتوي على أكثر من 300 مليون مستخدم نشط شهرياً وحوالي 175 مليون مستخدم نشط يومياً، وهناك %60 من مستخدمي التطبيق تتراوح أعمارهم بين 18 و34 سنة.

منافسة عالمية

الأرقام التي باتت تستحوذ عليها مواقع التواصل الاجتماعي بالنسبة لأعداد المتابعين مثلت عنصر جذب للشركات العالمية من مختلف القطاعات، والتي سعت لاستثمارها في تحقيق الانتشار لعلاماتها التجارية في أنحاء العالم وأبرزها: شركة (سامسونج Samsung) حيث بلغ عدد المتابعين لصفحتها الرسمية على موقع فيسبوك أكثر من 160 مليون متابع منذ إنشاء الصفحة في 27 أكتوبر 2010. وأيضاً شركة كوكاكولا (The Coca-ColaCompany) إذ بلغ عدد المتابعين لها على «لينكد إن» نحو 2.3 مليون متابع، وفيسبوك 1.175 مليون متابع، وتويتر 1.25 مليون متابع. بينما شركة (بيبسي Pepsi) على تويتر 3.01 مليون متابع. وشركة هواوي Huawei Technologies على لينكد إن أكثر من 62.3 مليون متابع، وفيسبوك 1.3 مليون متابع، وعلى تويتر 550 ألف متابع. بينما شركة نستله (Nestlé) بلغ عدد المتابعين لها على تويتر 240 ألف متابع، وشركة (ماكدونالدز McDonald’s) المتابعين على تويتر 3.53 مليون متابع. كذلك شركة (وينديز Wendy’s) عدد المتابعين على تويتر 3.08 مليون متابع. وسلسلة المطاعم العالمية (كنتاكي KFC) على تويتر 1.34 مليون متابع، والتغريدات 38.4 ألف تغريدة، وذلك منذ أن تم تدشين الصفحة في يوليو 2008. أيضاً شركة برجر كنج (BurgerKing) تستحوذ في تويتر على نحو 1.73 مليون متابع، وكذلك شركة بيتزا هت (Pizza Hut) على تويتر يتابعها 1.59 مليون حساب، والتغريدات 425 ألف تغريده، وذلك منذ أن تم تدشين الصفحة في ديسمبر 2007، وهناك أيضاً شركة (دومينوز بيتزا Domino’s Pizza) بلغ عدد المتابعين لها على تويتر 1.28 مليون متابع، والتغريدات 382 ألف تغريدة. وشركة (بيتزا بابا جونز Papa John’s Pizza) المتابعين لها على تويتر 604 ألف متابع، والتغريدات 54 ألف تغريدة. وشركة تاكو بل Taco Bell بلغ عدد المتابعين لها على تويتر 1.91 مليون متابع، والتغريدات 792 ألف تغريدة. وكذلك سلسلة مطاعم (صب واي Subway) على تويتر 2.35 مليون متابع، والتغريدات 78.6 ألف تغريدة. وشركة (نايكي Nike) المتابعين على فيسبوك 32.8 مليون متابع، وعلى تويتر 7.77 مليون متابع، والتغريدات 35.9 ألف تغريدة. وكذلك شركة (أديداس adidas Originals) على تويتر 4.04 مليون متابع، والتغريدات 17.4 ألف تغريدة.

تواجد هزيل

من بين 176 شركة مدرجة في هيئة السوق المالية «تداول» رصدت مجلة «الاقتصاد» حجم تواجدها وانتشارها على مواقع التواصل الاجتماعي استرعى الانتباه تواجد هزيل للغاية لشركات عريقة، مثل: شركة أسمنت تبوك التي يخلو الموقع الإلكتروني لها من أي رابط يفيد بوجود صفحات موثقة للشركة على مواقع التواصل الاجتماعي. اللافت أن الشركة حققت خسائر سنوية بلغت 94 مليون ريال خلال عام 2018.

وهناك أيضاً الشركة العقارية السعودية التي بلغت خسائرها 183 مليون ريال خلال 2018، وتتواجد على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل هزيل للغاية، ففي فيسبوك بلغ عدد المتابعين 6.8 ألف متابع، وإنستغرام 1.14 ألف متابع، وتويتر 19.3 ألف متابع، و«لينكد إن» 35 متابعاً فقط لا غير، ولا يوجد للشركة أي تواجد على موقع يوتيوب.

كذلك (اتحاد عذيب للاتصالات «جو GO») بلغت الخسائر المتراكمة للشركة نحو 243.94 مليون ريال تمثل %51.6 من رأس المال، مما دفع بالجمعية العامة غير العادية في اجتماعها بتاريخ 24 أبريل 2019 إلى الموافقة على تخفيض رأس المال من 472.5 مليون ريال إلى 350.53 مليون ريال وذلك لإطفاء الخسائر المتراكمة. واللافت أنه لا توجد للشركة صفحة على فيسبوك بالرغم من وجود رابط على الموقع الإلكتروني للشركة، بينما صفحتها الرسمية على تويتر تحتوي عدداً ضئيلاً من المتابعين بلغ 7.74 ألف متابع، وعلى يوتيوب نحو 443 مشترك فقط، ووصل عدد المشاهدين للفيديوهات لنحو 61,071 مشاهدة وذلك منذ تم تدشين الصفحة في أغسطس 2009.

كذلك شركة التعدين العربية السعودية «معادن» هي الأخرى تعاني من ندرة أعداد متابعيها على صفحات التواصل الاجتماعي، فعلى إنستغرام هناك 885 متابع فقط، وعلى موقع تويتر نحو 49.8 ألف متابع، وفيسبوك 17.9 ألف، وبلغ إجمالي مشاهدة الفيديوهات الخاصة بها على موقع يوتيوب نحو 5,431,552 مشاهدة. شركة «معادن» سجلت صافي خسارة بلغ 252.92 مليون ريال، بالربع الأول من العام الحالي، مقابل أرباح صافية بلغت 753.84 مليون ريال للفترة نفسها من العام الماضي.

تفاعل جيد

كان للشركات السعودية الرابحة، وفقاً لنتائج الربع الأول من العام الجاري أو بنهاية 2018، تواجد فعال على مواقع التواصل الاجتماعي، وتفاعل يومي مع زوار صفحاتها تماماً كما يحدث من الشركات العالمية التي تتنافس على تعزيز تواجدها على مواقع التواصل الاجتماعي، ومنها: شركة (الاتصالات السعودية STC) بلغ صافي الربح 2.75 مليار ريال خلال الربع الأول من العام الجاري 2019، وكانت قد حققت صافي ربح سنوي في 2018 بلغ 10.79 مليار ريال، وللشركة حضور قوي على مواقع التواصل الاجتماعي منذ عام 2009 حتى الآن. فعلى موقع «تويتر» هناك أكثر من 3.84 مليون متابع، والتغريدات 167 ألف تغريده، بينما على موقع فيسبوك نحو 2.37 مليون متابع، وعلى صفحتها في موقع لينكد إن يتفاعل قرابة 15.1 ألف متابع، وعلى إنستغرام 667 ألف متابع، بينما بلغ عدد المتابعين لصفحتها الرسمية على يوتيوب نحو 594 ألف مشترك، وفاق عدد المشاهدين للفيديوهات على صفحتها أكثر من 502,132,493 مشاهدة.

وهناك أيضاً شركة (المراعي) التي حققت أرباحاً خلال الربع الأول من 2019 قدرت بنحو 336 مليون ريال، كما سبق وبلغ صافي الربح السنوي في 2018 نحو ملياري ريال، وللشركة تواجد فعال على مواقع التواصل الاجتماعي منذ عام 2011 وحتى الوقت الراهن، مما عزز نمو أعداد المتابعين لها على «تويتر» فبلغ عددهم أكثر من 446.2 ألف متابع ، والتغريدات 35.3 ألف تغريدة، وعلى موقع «لينكد إن» هناك 206.6 ألف متابع لصفحتها، بينما على موقع «فيسبوك» يرتفع العدد لأكثر من 4.8 مليون متابع.

كذلك شركة (موبايلى Mobily) حققت صافي ربح 67.3 مليون ريال، بالربع الأول من 2019، وبلغ عدد المتابعين لها على تويتر 3.46 مليون متابع، وعلى فيسبوك أكثر من 2.13 مليون متابع، بينما على يوتيوب بلغ عدد المتابعين لصفحتها نحو 454 ألف مشترك، وفاق عدد المشاهدين للفيديوهات على صفحتها لأكثر من 281,196,550 مشاهدة وذلك منذ تم تدشين الصفحة في مايو 2006.

وشركة (زين السعودية sa.zain) حققت أيضاً صافي ربح 129 مليون ريال، بالربع الأول من العام الحالي، وبلغ عدد المتابعين لها على تويتر 1.73 مليون متابع، وفيسبوك لأكثر من 1.52 مليون متابع منذ تم تدشين الصفحة في أبريل 2011، بينما على لينكد إن 1.8 ألف متابع، وإنستغرام 321 ألف متابع، ووصل عدد المشاهدين للفيديوهات على صفحتها الرسمية بموقع يوتيوب أكثر من 155,830,760 مشاهدة وذلك منذ تم تدشين الصفحة في أبريل 2011.

كذلك شركة (نادك) بلغ عدد المتابعين لها بموقع تويتر نحو 91.4 ألف متابع، و«فيسبوك» نحو 730 ألف متابع. وإنستغرام أكثر من 12.7 ألف متابع، و«لينكد إن» 1.2 ألف متابع، وعلى موقع يوتيوب هناك 10 آلاف مشترك منذ نوفمبر 2011. وبلغ إجمالي مشاهدة الفيديوهات الخاصة بالشركة نحو 15.4 مليون مشاهدة.