أخبارنا

“إيصال” منصة تُعزّز كفاءة البيئة المؤسسية وتُسهل المدفوعات

أكد مدير مبيعات المدفوعات السعودية بمؤسسة النقد العربي السعودي، حسين بن عواض الشلوي، أن قطاع المدفوعات بالمملكة يشهد تحولاً كبيرًا نحو اعتماد الوسائل الإلكترونية، وذلك تماشيًا مع رؤية 2030م وبرنامج تطوير القطاع المالي لرفع معدل التعاملات المالية الرقمية، وأن منصة “إيصال” بما تقدمه من دورٍ كبير في تسهيل آلية إجراء المدفوعات النقدية بين الجهات الحكومية وقطاعات الأعمال المختلفة والموردين، الذين يتعاملون مع هذه الجهات، إنما تُسهم في تعزيز كفاءة البيئة المؤسسية من خلال تيسير عمليات الفوترة الخاصة بموردي الجهات الحكومية وقطاعات الأعمال المختلفة، مشيرًا إلى أن هدفها تحسين عملية إدارة المدفوعات المفوترة عبر المزايا الإضافية التي تقدمها للمستخدمين كتوضيح حالة الدفع للفواتير المصدرة، والرسومات البيانية وتحليل المدفوعات، وتدقيق عمليات المطابقة والتسوية للمبالغ المحصلة من خلال لوحة تحكم إلكترونية متكاملة.

جاء ذلك خلال ورشة عمل نظمتها لجنة المقاولات بغرفة الشرقية مؤخرا، بعنوان “المنصة الوطنية الإلكترونية لفواتير الأعمال ـ إيصال”، وأدارها عضو مجلس الإدارة رئيس لجنة المقاولات بالغرفة حمد بن حمود الحماد، الذي أكد المرتبة المتقدمة التي تحتلها المملكة بين بلدان العالم والمنطقة في تقديم نُظم مدفوعات إلكترونية وفقًا للمعايير المتعارف عليها عالميًا، لافتًا إلى أن منصة فواتير الأعمال “إيصال” تأتي ضمن أحد أهم المسارات التي اتخذتها الدولة لأجل توفير بيئة رقمية متكاملة للخدمات المصرفية في السوق المحلي وتصب بشكل مباشر في تحقيق التطلعات الوطنية نحو الاستقلالية ومواءمة أنظمة المدفوعات في المملكة مع معايير شبكات وأنظمة المدفوعات الدّولية.

وأشار الحماد إلى أن هذه المنصة بما تُقدّمه لقطاع الأعمال من صورة أكثـر وضوحًا عن كامل دورة حياة الفواتير، بدءًا من رفع الفاتورة وانتهاءً بعرضها وتسديدها وتسويتها، إنما تُسهم بشكل كبيـر في تخفيض تكاليف المعاملات المالية وتحُسّن من عملية إدارة المدفوعات وتحد من عمليات التحصيل النقدي، مؤكدًا أن هذه المنصة تُعبّـر بانطلاقها عن الإرادة والرغبة الحكومية الجادة في تطوير المدفوعات المصرفية حتى يتمكن الأفراد والشركات من إتمام معاملاتهم بآمن ويسر.

وبيّن الشلوي، أن المدفوعات السعودية هي بمثابة كيان مستقل يتبع مؤسسة النقد العربي السعودي، وأنها العلامة الرائدة للمدفوعات في المملكة وتعمل كمشغل للبنية التحتية للمدفوعات وتدعم توجه المملكة نحو مجتمع غير نقدي، مشيرًا إلى المنتجات التي تقدمها المدفوعات السعودية تنقسم إلى ثلاثة أقسام، منها ما يتعلق بنظام التجزئة والتي يندرج تحتها نظام المدفوعات مدى، ونظام المؤسسية والذي يندرج أسفله “إيصال” بما يتضمنه من فواتير تفصيلية إلكترونية، وفواتير سداد وما تتضمنه من عرضٍ للفاتورة والمدفوعات، وسريع، والمدفوعات الفورية، وهناك النظام الرقمي، الذي يشتمل على نظام حسابات سداد الذي يوفر خيار الدفع غير القائم على البطاقة لعمليات الشراء عبر الإنترنت، ونظام مدى للتجارة الإلكترونية، الذي يُمكّن الدفع الإلكتروني عن طريق بطاقات مدى.

وقال الشلوي إنه على ضوء ما يواجه قطاعات الأعمال من تحديات متعددة تتعلق بكل من تقديم الفواتير ودفعها، جاءت منصة فواتير الأعمال “إيصال” لتوضح تفصيليًا دورة حياة الفاتورة بالكامل بدءًا من تحميل الفواتير والعروض التقديمية والدفع والخدمات المطابقة، مشيرًا إلى أن الفاتورة تمر من خلال المنصة بخمس مراحل تبدأ بتحميل الفاتورة، ثم تأتي مرحلة التحقق من صحة الفاتورة قبل عرضها على المشتري، وفي المرحلة الثالثة يتم عرض الفاتورة التفصيلية، وفي المرحلة الرابعة يكون دفع الفاتورة باستخدام سداد، ثم تأتي المرحلة الخامسة والأخيرة وهي تسوية الفاتورة، والتي يتم فيها تلقي المورد إخطار الدفع الفوري وتقرير التسوية لكل فاتورة في نهاية اليوم.

وأوضح الشلوي أن المنصة توفر العديد من المزايا لتلبية احتياجات قطاع الأعمال كمعالجة أشكال متعددة من الفواتير، والتسوية الآلية، والدفع كمجموعة، إضافة إلى التقارير والمعلومات، منوهًا إلى أنه يتم إضافة مزايا جديدة كل شهر استنادًا إلى ملاحظات العملاء، وأن المنصة تقوم بتبادل البيانات مع الشركات أثناء عملية الفوترة الإلكترونية ويمكن ربطها مع منصات أخرى من خلال كل من الأساليب التالية API, SFTP and Frontend.