أخبارنا

“هدف” يستعرض أحدث برامجه للاستعداد الوظيفي

استعرض صندوق تنمية الموارد البشرية “هدف”، أهم ما طرأ من تحديث على برامجه للاستعداد الوظيفي كبرنامج دروب وتمهير والشهادات المهنية الاحترافية، إضافة إلى آليات التعويض عن البرامج التي يحصل عليها المتدربون، وصولا إلى موارد بشرية وطنية مبادرة ومنتجة.

وقال الرئيس التنفيذي بـ “هدف” يوسف الفليج خلال محاضرة تعريفية عن بعد نظمتها غرفة الشرقية، مؤخرا” إن منصة دروب هي منصة وطنية للتدريب الإلكتروني وإحدى مبادرات “هدف”، وتسعى إلى تأهيل وتدريب الباحثين عن عمل ومن هم على رأس العمل، وتطوير برامج تدريبية إلكترونية تلبي احتياجات سوق العمل، إضافة إلى إثراء المحتوى التدريبي الإلكتروني بالشراكة مع الجهات المنوطة.

وأوضح الفليج، أن التسجيل في دروب متاح مجانًا لجميع الفئات، وكذلك في أي برنامج تدريبي وفي أي وقت، لافتًا إلى تعدد مجالات المنصة للتدريب الإلكتروني، وأن شهادة اجتياز البرنامج التدريبي تمنح بعد إتمام %70 من المتطلبات، كما أنه يقدم برامج لبعض مستفيدي برامج الدعم.

وفيما يتعلق ببرنامج التدريب على رأس العمل “تمهير”، قال إنه برنامج تدريب على رأس العمل وموجه للخريجين والخريجات السعوديين من الجامعات المحلية والخارجية، ويعمل على إكساب قاصديه المهارات والخبرات المختلفة لمشاركتهم بفاعلية في سوق العمل وزيادة فرص التوظيف، مشيرًا إلى تعدد مزاياه، إذ يقدم البرنامج مكافأة مالية مقدارها 3000 ريال للمتدرب وتغطية تأمين ضد المخاطر وشهادة خبرة مقدمة من الصندوق بعد إتمام البرنامج التدريبي.

وقال الفليج، إن هناك عدة معايير للالتحاق بـ “تمهير” منها ما يرتبط بالمتدربين، وأُخرى بالمنشآت، وفيما يتعلق بالمتدربين يُشترط أن يكون المتدرب سعودي الجنسية، حاصل على درجة البكالوريوس أو أعلى، وألا يكون على رأس العمل سواء في القطاع العام أو الخاص، وأن تُشير سجلات التأمينات الاجتماعية والخدمة المدنية بعدم تسجيل المتقدم على أية وظيفة خلال الستة أشهر السابقة، وألا يكون المتقدم قد استفاد من برنامج تمهير في السابق.

أما ما يتعلق بالمنشآت، فيشترط أن تكون المنشأة ضمن النطاق الأخضر المتوسط وما فوق، وأن يكون الشاغر التدريبي مناسبا لحملة البكالوريوس فأعلى، وأن للمنشأة الاستفادة من متدربي تمهير بما يعادل %10 من عدد موظفيها للفترة نفسها.

وتطرق الفليج، بالشرح والتوضيح لبرنامج الشهادات المهنية الاحترافية، وقال إنه برنامج يهدف إلى تشجيع وتحفيز القوى العاملة الوطنية في القطاعين الحكومي والخاص، إضافة إلى الباحثين عن عمل للحصول على شهادات مهنية احترافية معتمدة في المجالات المطلوبة في سوق العمل بالتعويض ماديًا عن تكاليف الحصول على الشهادة المهنية بعد التحقق من صحة الشهادة، مشيرًا إلى أن للحصول على التعويض شروطًا محددة، كأن يكون المستفيد مواطنا أو مواطنة، وأن تكون الشهادات ضمن الشهادات المعتمدة من قبل “هدف” وأن يكون تاريخ الحصول على الشهادة بعد تاريخ اعتمادها في “هدف”، إضافة إلى إقرار المتقدم بعدم قيام جهة العمل التابع لها بدفع تكاليف الشهادة، وألا يتجاوز طلب تعويض التكاليف أكثر من شهادتين فقط للفرد الواحد، وأخيرًا أن تكون الشهادة المهنية صالحة وغير منتهية بحيث لا يتجاوز تاريخ اعتماد الشهادة ستة أشهر.

وأوضح الفليج أن آلية التعويض تكون أولاً برفع المطالبة من خلال البوابة الإلكترونية مرفقا معها صور الشهادة وفاتورة التكاليف الحاصل عليها المستفيد، وكذلك إرفاق الإقرار بالموافقة على التحقق من صحة الشهادة من خلال الصندوق ومن يفوضه، وبعد الانتهاء من إجراءات الموافقة يتم تحويل التعويض مباشرة إلى حساب المستفيد.

وتأتي هذه المحاضرة التعريفية، ضمن سلسلة محاضرات يقدمها مركز غرفة الشرقية للتوظيف لمجتمع الأعمال للتثقيف حول المبادرات التي تخدم القطاع ولمناقشة المسؤولين مباشرة حول أية تساؤلات أو استفسارات لديهم.