أخبارنا

“أدوات” المنشآت الناشئة لتحقيق النجاح في التجارة الإلكترونية

ذكر متخصص في تأسيس المنشآت الناشئة والأنظمة التقنية، مستشار الأعمال التقنية في مركز ذكاء لعلوم البيانات والذكاء الاصطناعي غالي مياجان، أن هناك أدوات مهمة تساعد وتدعم المنشآت الناشئة الراغبة في التجارة الإلكترونية، على السير بخطوات ثابتة وفعالة، ترفع من الإمكانيات وتزيد من عوائد المنشأة، خاصة إذا تم استخدام الأدوات بشكل مناسب.

وقال في محاضرة عن بعد بعنوان “الأدوات الفعالة في عالم المنشآت الناشئة” نظمتها غرفة الشرقية مؤخرا، بالتعاون مع مركز ذكاء لعلوم البيانات والذكاء الاصطناعي إن تشغيل المنشأة الناشئة أو البدء بالنشاط التجاري الإلكتروني قد يكون أمرا صعبا ويتطلب العديد من الإجراءات والتكاليف التي لابد منها مثل تسجيل النطاق والحصول على خادم، وغير ذلك، لكن في هذا العالم القائم على التكنولوجيا يوجد العديد من الأدوات التي تزيد الكفاءة وتساعد على توفير الوقت في المهام اليومية، وتحقق الأهداف المنشودة.

وذكر مياجان أن من هذه الأدوات في هذا الجانب “أدوات إدارة المستندات” بشكل علمي، فهذا الأمر يمنح صاحب أية مؤسسة فرصة الوصول إلى البيانات من أي مكان وبدرجة أمان عالية، ويسمح بمشاركة المستندات والتعاون مع أعضاء الفريق، وهذا ينعكس على أداء المنشأة في تحقيق النجاح، عبر أداء المهام وتحقيق العوائد.

وأضاف مياجان أن من الأدوات اللازمة لتحقيق الهدف المطلوب، “أدوات شؤون الموظفين” إذ توجد تطبيقات عدة تساعد المنشآت على إدارة عمليات التوظيف بدوام كامل أو جزئي واستقطاب المرشحين بفعالية وكفاءة، ويسمح بإنشاء وتخزين قاعدة بيانات المرشحين، وإدارة ونشر الوظائف الشاغرة ومعالجة الطلبات، ودعوة المتقدمين أو رفضهم والمزيد من المزايا، ففي حال توافرت هذه الأدوات سوف تكون عميلة استقطاب الكفاءات المميزة أمرا سهلا خصوصا في ظل النمو في تقنية المعلومات ووسائل الاتصالات.

ومن الأدوات أيضا “أدوات إدارة علاقات العملاء” فالعملاء هم أصول المنشأة، التي تساعد في تسجيل البيانات المهمة والمحتملة حول جميع الأنشطة المالية، إضافة إلى قوائم الجرد ورسوم ومخططات المبيعات والأشياء المهمة الأخرى التي تساعد على تحليل استراتيجية مؤسسة الأعمال وتنفيذها بشكل أكبر، ومن الأدوات كذلك، “أدوات عرض المنتجات”، و”أدوات إدارة مواقع التواصل الاجتماعي” وغير ذلك، مشيرا إلى أن مركز ذكاء لعلوم البيانات والذكاء الاصطناعي هو أول مركز ابتكار متخصص في علوم البيانات والذكاء الاصطناعي لدعم وتمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة من تطبيق حلول ابتكارية لتحسين أدائها وزيادة تنافسيتها.