مشاريع

“مكة” المقصد الأبرز في العالم.. مشروعات تطويرية بقيمة 723 مليار ريال تُغيِّر ملامح العاصمة المقدسة

المخطط الشامل لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة خلص إلى 21 نتيجة

110 مليارات ريال استثمارات مكة في السنوات العشر القادمة

وفقًا لبيانات مؤشر ماستر كارد السنوي “غلوبال ديستنيشن سيتيز”، الذي يقيس مدى ارتفاع وانخفاض أعداد المسافرين لما يقرب من (162) مدينة على مستوى العالم، جاءت “مكة المكرمة” على رأس أبرز وجهات المدن العالمية المقصودة للسفر في عام 2019م، وتشير التوقعات باعتلائها قمة المدن المقصودة عالميًا للأعوام القادمة لاسيما مع ارتفاع مؤشرات انحصار الجائحة عالميًا وما تشهده العاصمة المقدسة من مشروعات بنيوية عديدة تحت مظلة رؤية 2030م تزيد من جاهزيتها وقدراتها الاستيعابية وتجعلها المِقْصَد رقم واحد في العالم.

تسارع التنفيذ

في قراءة مشهديه لموسم حج هذا العام تبيِّن مدى التطور اللافت الذي تشهده العاصمة المقدسة سواء من ناحية مشروعات البنية التحتية والمشروعات التنموية الأُخرى التي تعلو معاولها في كل مكان بأرض العاصمة المقدسة وهو ما انعكس إيجابًا على نجاح موسم الحج رغم الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا ومتحوراته الجديدة، ما يؤكد أن المستقبل يزخر بالنجاحات ويتسع للعديد من الفرص الاستثمارية أمام قطاع الأعمال، في ظل معدلات تسارع التنفيذ التي تدل على سلامة المسارات المتبعة لأجل الوصول إلى الهدف الرئيس وهو زيادة عدد المعتمرين من خارج المملكة لتستقبل 30 مليون معتمر سنويًا في 2030م، فضلًا عن هدف زيادة عدد الحجاج الوافدين من الخارج إلى 4.5 مليون حاج بحلول 2030م، وبحسب دراسة حديثة لمجموعة أوكسفورد للأعمال.

رؤية تنموية

ويرى أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، أن المخطط الشامل لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة الذي تُشرف على إعداده وتنفيذه هيئة تطوير مكة والمشاعر والمقدسة وأمانة العاصمة المقدسة، يقدم رؤية تنموية شاملة للثلاثين عامًا القادمة، ويكفل المخطط إعداد خطط تنموية تراعي شمولية كل مجالات التنمية والتطوير، من خلال تقييم الأوضاع الحالية وتقديم مقترحات البرامج لمعاجلة المشكلات وسد جوانب النقص، فضلًا عن تقدير الميزانيات المقترحة للمشاريع المستقبلية.

المخطط الشامل

وخلص المخطط الشامل لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة إلى 21 نتيجة مهمة، أبرزها: توقعات أعداد السكان والزوار، توسعة المسجد الحرام والمناطق المحيطة، خطة النقل العام، خطة استعمالات الأراضي لاستيعاب النمو السكاني، خطة الإسكان وخياراته المستقبلية، خطة خدمات البنية التحتية، خطة الخدمات الاجتماعية للسكان والزوار، خطة تطوير المشاعر المقدسة، وخطة التنمية الاقتصادية.

الأعوام العشرة القادمة

وتستثمر الحكومة وفقًا للخطة – آنفة الذكر – أكثر من 110 مليارات ريال خلال الأعوام العشرة القادمة، منها استثمار نحو 90 مليار ريال في الفترة من 2018 إلى 2021م، وأكثر من 20 مليار ريال من المنتظر ضخها بين عامي 2021 و2025م، وتتضمن الاستثمارات توسعة ثالثة للحرمين الشريفين، وتطوير المطارات وزيادة طاقتها الاستيعابية، إضافة إلى مشروع مترو مكة المكرمة، استكمالًا لمشروع قطار المشاعر المقدسة، وقطار الحرمين الذي يخدم زوار الحرمين الشريفين.

الأكبر في تاريخ المملكة

وتهدف التوسعة الثالثة، وهي الأكبر في تاريخ المملكة، إلى زيادة الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام لنحو مليوني مصلٍّ وتتضمن مشروعات عدة، من بينها مبنى التوسعة الرئيس للمسجد الحرام، وتوسعة المطاف والساحات الخارجية والجسور والمساطب، ونفق الخدمات والمباني الأمنية، والمستشفى وأنفاق المشاة ومحطات النقل والجسور المؤدية إلى الحرم، وقد أسهمت التوسعة الثانية للحرمين في تضاعف أعداد المعتمرين الوافدين من خارج المملكة 3 مرات، على مدار العقد الماضي، حيث بلغت 8 ملايين شخص عام 2015م.

تكلفة المشاريع

ويقدر حجم التكلفة الفعلية لتنفيذ المشاريع الموصي بها في المخطط الشامل لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة الذي يستمر حتى العام 2040م، بنحو 723 مليار ريال، علمًا أن التكلفة التقديرية وفق التغيرات المتوقعة للقيمة السعرية إلى وقت التنفيذ المبرمج في الخطة لمشاريع وبرامج النقل تقدر بنحو 126.3 مليار ريال، ولبرامج الخدمات الاجتماعية من تعليم وصحة وغيرها 255.2 مليار ريال، ولبرامج خدمات مرافق البنى التحتية بنحو 47.4 مليار ريال.

كما أنه من المتوقع أن تصل تكلفة مشاريع وبرامج الإسكان إلى نحو 231.2 مليار ريال، ومشاريع وبرامج تطوير البيئة من حمى ومياه جوفية ووادي فاطمة ووادي عرنة والمنتزهات وغيرها نحو 2.6 مليار ريال، وأن مشاريع وبرامج تطوير المنطقة المركزية من تعويضات لنزع الملكيات لصالح توسعة ساحات الحرم المكي ومشاريع النقل فيها وغيرها، ستبلغ تكلفتها 43.2 مليار ريال، كما أن من المقدر أن تصل التكلفة إلى 17.2 مليار ريال لتنفيذ مشاريع وبرامج تتعلق بتطوير المشاعر المقدسة من إسكان ونقل وخط النفق الرابط بين المشاعر وغيرها.

المرحلة الأولى

ومنذ العام 2019م أعلنت هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، أن تنفيذ مشاريع النقل العام في العاصمة المقدسة بالتعاون والتنسيق مع الهيئة الملكية لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة، تسير وفق الجدول الزمني المخطط له، حيث انطلق تنفيذ المرحلة الأولى من المشروع عبر عدة عقود.

وخلال العام الماضي 2020م أعلنت هيئة تطوير مكة المكرمة إنجاز %22 من المرحلة الأولى لمشروع حافلات النقل العام بالعاصمة المقدسة، والذي يتكون من 12 مسارًا منها 7 مسارات للحافلات المحلية بطول 172 كيلو مترا و347 محطة و5 مسارات للحافلات السريعة بطول 103 كيلو مترات و103 محطات، حيث بلغت نسبة إنجاز البنية التحتية %22 من خلال شركة قطارات مكة للنقل العام.

400 حافلة

ويبلغ إجمالي عدد حافلات مشروع النقل العام بمكة المكرمة 400 حافلة منها 240 حافلة عادية و160 حافلة مفصلية بينما تشتمل مرافق المشروع على 4 محطات مركزية و7 جسور و11 تقاطعًا ذكيًا و455 محطة توقف. وتبلغ المساحة الإجمالية للمخطط الشامل لمبيت الحافلات 320 ألف متر مربع، منها 116 ألف متر مربع مساحة منطقة مرافق تشغيل الحافلات، وتتكون من مبنى التحكم ومبنى إدارة السائقين ومحطة وقود وورشة الصيانة الخفيفة وورشة الصيانة الثقيلة والمقر الرئيس للمشروع حيث بلغت نسبة إنجازها نحو %30.

شبكة الأنفاق

في إطار تقوية شبكة النقل أبرمت أمانة العاصمة المقدسة مؤخرًا 4 عقود لتأهيل وإصلاح المرافق الإنشائية للأنفاق بمكة المكرمة بقيمة إجمالية بلغت حوالي 73 مليون ريال مع الشركات الوطنية المتخصصة في صيانة الأنفاق وعناصرها وتجهيزاتها الإلكتروميكانيكية وأنظمة السلامة المدنية وأجهزة المراقبة، وذلك لمدة 24 شهرًا ميلاديًا من تاريخ استلام المواقع.

ضمان الجاهزية

وتشمل العقود المبرمة لصيانة نفق الكدوة كدي، ونفق كدي المصافي، وبعض أنفاق الملك عبد العزيز للمشاة، ومواقف الصفا بنفق المرور بالسوق الصغير التي تم استلامها من مقاول وزارة المالية المجموعة الرابعة، وذلك ضمن خطة الأمانة للحفاظ على الأنفاق والمرافق العامة وصيانتها والمحافظة على سلامتها لتؤدي دورها بالشكل المطلوب ولتحقيق أعلى مستوى من الخدمات البلدية.

وبدا واضحًا أنه تتم تهيئة شبكة الأنفاق بمكة على مدار الساعة لضمان جاهزيتها ورفع كفاءتها بصفة مستمرة وتسهيل التنقلات المرورية والربط بين الأحياء السكنية والمنطقة المركزية والمشاعر المقدسة.

مسارات المترو

وفي سبتمبر 2020م تم الانتهاء من صب وبناء جميع أجزاء الكتلة الخرسانية لمسار أنفاق مترو مكة بنسبة %99.80، ووصلت نسبة الإنجاز في محطة مترو مكة (أ) قرب محطة قطار الحرمين %96.99، وتشمل الخطين (أ) و(ب)، ونفق طريق عبد الله عريف، فيما بلغت نسبة إنجاز محطة مترو مكة (ب) قرب مسجد الملك عبد الله %85، وتشمل أعمال نفق طريق المنصور، كما تم إنجاز %71 من أعمال الجسور والكباري التي تربط الوجهة من المدخل الغربي لمكة المكرمة ذي الأهمية الاستراتيجية.

مسار مكة

وفي سياق متصل يعد مشروع مسار مكة مشروعًا تنمويًا واستثماريًا وتطويريًا، حيث أن مرحلة البنية التحتية لوجهة المسار تتكون من عناصر أساسية عدة، هي: مسارات أنفاق المشاة وأنفاق الخدمات، بطول 3650 مترًا وعرض 320 مترًا، على مساحة إجمالية 1.25 مليون متر مربع، ومسار الحافلات الترددية، ومسار مترو مكة، إلى جانب مواقف السيارات والجسور والكباري، وتشتمل أيضًا على قطاع الخدمات المتمثل في الأنفاق التحتية المخصصة للكهرباء والاتصالات والصرف الصحي، والتبريد المناطقي، ونظام جمع النفايات المركزي الممتد على كل الوجهة.

مركز حضاري مستدام

واستمرارًا لمعاول البناء والتنمية أعلنت الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة عن إطلاق شركة كدانة للتنمية والتطوير لتكون الذراع المختص بتطوير وتنمية المشاعر المقدسة وحماها بمنطقة مكة المكرمة برأس مال مصرح مليار ريال.

وتتمثل رؤية الشركة في الريادة في استدامة إعمار المشاعر المقدسة وستُعنى الشركة بتحقيق مستهدفات رؤية 2030م من خلال رفع الطاقة الاستيعابية للمشاعر لإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من المسلمين من أداء فريضة الحج على أكمل وجه وتهيئة المشاعر المقدسة ورفع مستوى الجذب لها عن طريق الاستخدام الأمثل على مدار العام وجعلها مركزًا حضريًا مستدامًا ورفع كفاءة التشغيل بمواسم الحج مع تطوير وإدارة الخِدْمات وصيانة المرافق طوال العام بجودة عالية وقيادة وتصميم وتطوير العقارات في المشاعر المقدسة وتنفيذ وتطوير البنية التحتية والأماكن العامة وضمان جاهزيتها على أكمل وجه، والعمل مع الجهات ذات العلاقة وتوحيد نطاق الأعمال في المشاعر وتطبيق أعلى معايير الجودة لسلامة الحجاج وتحسين الخِدْمات المقدمة.

تطوير الأراضي

وفي إطار المشاريع التي يجري العمل عليها في منطقة مكة، تلك التي تشرف عليها الشركة الوطنية للإسكان من خلال قطاع تطوير الأراضي خلال العام 2021م، حيث تشرف على عدة مشاريع نوعية في نطاق تطوير الأراضي والبنية التحتية بالمنطقة، ويأتي مشروع النورس بمحافظة الليث كأحد تلك المشاريع التي يتم من خلالها تنفيذ أعمال السفلتة وتصريف مياه الأمطار والتبتير لحمايتها من التعديات، وعمليات تسوية الأراضي، ويمتد نطاق العمل على مساحة تزيد على مليون متر مربع، ليخدم أكثر من 300 قطعة أرض سكنية، وعلى الرغم من بداية المشروع بداية هذا العام 2021م، فقد تم تسليم أولى مراحله خلال الربع الأول من العام 2020م.

نسيم الطائف

وفي نفس السياق، تستمر الشركة الوطنية للإسكان في تنفيذ أعمال البنية التحتية للمشاريع السكنية في محافظة الطائف بمنطقة مكة المكرمة، وبالأخص مخطط نسيم الطائف في الحوية على مساحة تزيد على 800 ألف متر مربع، ويوفر هذا المخطط أكثر من ألف قطعة أرض سكنية، وقد بدأت الشركة الوطنية للإسكان بأعمال تطوير البنية التحتية لمخطط نسيم الطائف في بداية هذا العام لتستمر على مدى 540 يومًا، ومنذ انطلاق أعمال المشروع فقد أتمت الشركة حوالي %30 من حجم الأعمال المقررة في المشروع حتى الآن، وذلك في مؤشر إيجابي لسير الأعمال رغم الظروف المصاحبة خلال الفترة السابقة.

أهم المشاريع

فيما يعتبر مشروع طريق الملك عبد العزيز بمكة المكرمة الذي أزيل لصالح تنفيذه أكثر من 3600 عقار، أهم المشاريع الرائدة في مكة المكرمة، حيث يركز على تنفيذ بنية تنموية متكاملة تعتمد على مفهوم الحركة الشاملة، ويتوقع أن يحقق نقلة نوعية في مجالات النقل والتنمية، ليسهم في تحقيق تطلعات القيادة الرشيدة للارتقاء بالمستوى العمراني والبيئي والاجتماعي في مكة المكرمة وجعلها وجهة عالمية رائدة، توفر خيارات سهْلة ومُتنوعة للتنقل في العاصمة المقدسة، وتبلغ مساحة المشروع 1.25 مليون متر مربع، ويمتد على طريق بطول 3650 مترًا وعرض 320 مترًا، إضافة إلى 141 ألف متر مربع، هي مساحة مسجد الملك عبدالله الذي يقع ضمن نطاق المشروع، ويضم مشاريع تطويرية، تتوزع ما بين بناء الجسور التي تربط طريق الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز بالمشروع، وتشييد الأنفاق وإنشاء محطات قطار مترو مكة ومواقف المركبات، إضافة إلى ممرات وأنفاق المشاة.