أخبارنا

قدمها بنك التصدير والاستيراد.. 9 مليارات ريال لتمويل 81 طلبًا للتصدير

نظمت غرفة الشرقية  لقاء الرئيس التنفيذي لبنك التصدير والاستيراد السعودي معالي المهندس سعد بن عبدالعزيز الخلب مع قطاع الأعمال في المنطقة الشرقية بحضور رئيس الغرفة عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي وعدد من أعضاء مجلس الإدارة وقطاع الأعمال

وقد اكتسب اللقاء أهميته من واقع التوجه الجديد للبنك نحو تفعيل شراكاته مع اتحاد الغرف السعودية والقطاع الخاص، وجهوده للتعريف بالمنتجات والخدمات وفرص التمويل المخصصة لدعم تصدير المنتجات السعودية غير النفطية وتعزيز حضورها في الأسواق العالمية، خاصة بعد اعتماد البنك لأكثر من 81 طلبًا تمويل بقيمة 9 مليارات ريال لأكثر من 46 دولة حول العالم، استفادت منها قطاعات البلاستيك، الأدوية، البتروكيماويات، منتجات الورق، المطاط، المنتجات الغذائية، التشييد والبناء، الزراعة والاستزراع السمكي، وعزز بها البنك مساعيه ليكون مساهمًا رئيسًا في رفع نسبة الاقتصاد غير النفطي للمملكة

واعرب الخلب، عن شكره وتقديره لجهود قيادة الدولة ودعمها المستمر لتنمية قطاعات الصناعة والاقتصاد الوطني. كما قدم معاليه شكره لرئيس وأعضاء ومنسوبي غرفة الشرقية ولكافة رجال وسيدات الأعمال في المنطقة الذين تفاعلوا مع خطوة البنك، وتوجهه لتفعيل الشراكة مع القطاع الخاص بغرض التعريف بدور البنك في دعم الصادرات السعودية وعلاقته برؤية المملكة 2030 وجهوده لتقديم خدمات ومنتجات تدعم المصدرين السعوديين، وتسهم بسدّ فجوات التمويل وتقليل مخاطر تصدير المنتجات السعودية إلى العالم.

وقال الخلب البنك يسعى لتفعيل الشراكة مع القطاع الخاص لدعم الصادرات السعودية تنفيذا لمبادرات رؤية المملكة 2030 وتقديم خدمات ومنتجات تدعم المصدرين السعوديين، وتسهم بسدّ فجوات التمويل وتقليل مخاطر تصدير المنتجات السعودية إلى العالم.

من جهته رحب رئيس غرفة الشرقية عبدالحكيم العمّار الخالدي بمعالي الرئيس التنفيذي للبنك وضيوف اللقاء مشيدًا بدور البنك في دعم تصدير المنتجات غير النفطية وتوفير حلول تمويلية وائتمانية تزيد تنافسية المنتج السعودي وتفتح المجال للمزيد من الفرص الاستثمارية المحلية والخارجية حيث تعمل غرفة الشرقية بانسجام تام مع اتحاد الغرف والبنك لتحقيق الأهداف المشتركة.

وقال الخالدي: “نعمل على توحيد الجهود مع البنك بهدف تمكين قطاع الأعمال، وتبادل المعلومات والبيانات تعزيزا لدور البنك في دعم تصدير المنتجات غير النفطية وتوفير حلول تمويلية وائتمانية تزيد تنافسية المنتج السعودي وتفتح المجال للمزيد من الفرص الاستثمارية المحلية والخارجية”.

يذكر أن بنك التصدير والاستيراد السعودي يعمل على تقديم خدمات التمويل المباشر وغير المباشر.