الحدث

أمير الشرقية يدشن برج الغرفة ويفتتح حاضنة لدعم ريادة الأعمال

بحضور سمو نائب أمير الشرقية ووزير التجارة

افتتح أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز مساء الأحد 2 يناير 2022م مشروع برج غرفة الشرقية، في حفل نظَّمته الغرفة برعاية سموه، وحضور نائب أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، ومعالي وزير التجارة الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، وحضور لافت لقيادات قطاع الأعمال في المنطقة الشرقية.

أمير المنطقة الشرقية: تدشين حاضنة أعمال في برج الغرفة يدعم المشاريع الصغيرة ويُمكِّن رواد الأعمال.

رئيس غرفة الشرقية: اتبعت غرفة الشرقية نهج الرؤية في التنويع فكان برجها الاستثماري.

وزير التجارة: برج الغرفة يترجم طموح أبناء المنطقة ويواكب تطور الوطن في ضوء رؤية 2030م.

دور ريادي

ودشن سموه خلال زيارته للبرج حاضنة غرفة الشرقية لريادة الأعمال والتي تهدف إلى دعم وإرشاد رواد ورائدات الأعمال وتبني المشاريع والأفكار الإبداعية وتعمل على تنفيذ البرامج التي تعمل على تثقيفهم وتوعيتهم ومساعدتهم لتمكينهم في الوصول للنجاح وتحقيق الإبداع في مشاريعهم الناشئة.

 

وأشاد سموه، بالدور الريادي الذي تقوم به غرفة الشرقية ودعمها للاقتصاد الوطني من خلال البرامج والمبادرات ذات الأثر الملموس، كما نوه سموه بأن تدشين حاضنة أعمال في برج الغرفة يدعم المشاريع الصغيرة، ورواد الأعمال ويُسهم في التنمية الاقتصادية والارتقاء بالمشاريع التي ستنعكس إيجابًا على الاقتصاد الوطني ويتيح فرصًا واعدة لشباب وشابات الوطن.

 

اتفاقيات تعاون

وخلال تدشين الحاضنة، رعى سموه توقيع اتفاقيتي تعاون بين غرفة الشرقية وكل من الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ومركز أرامكو لريادة الأعمال “واعد” بحضور محافظ الهيئة العامة للمنشآت المهندس صالح بن ابراهيم الرشيد، والرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية المهنس أمين  بن حسن الناصر، والمدير الإداري لـ “واعد” المهندس فهد العيدي، ورئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية، عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي.

 

كما دشن سموه في حفل رسمي برج غرفة الشرقية بحضور أبرز قيادات قطاع الأعمال، وجرى خلال الحفل مراسم توقيع اتفاقية لإدارة وتشغيل برج الغرفة مع شركة “ركاز العقارية”.

 

استدامة مالية

وفي كلمة له خلال الحفل، قال معالي وزير التجارة، بأن غرفة الشرقية تُعد نموذجًا مساهمًا في خدمة الاقتصاد الوطني، ويترجم مشروع برج غرفة الشرقية طموح أبناء المنطقة، وفكرهم البناء لمواكبة تطور وطننا الغالي في ضوء رؤية 2030م، متطلعًا لمساهمة هذا المشروع مع حاضنة ريادة الأعمال وفرع المركز السعودي للأعمال في تحقيق مستهدفات الغرفة وتطلعاتها للاستدامة المالية، والتميز الخدمي.

 

وقال إن تطوير منظومة الغرف التجارية مسؤوليةٌ مشتركة، وقد صدر مؤخرًا نظام الغرف التجارية الجديد ولائحته التنفيذية كخارطة طريق للارتقاء بخدماتها، ورفع كفاءتها وفق أفضل الممارسات العالمية، وذلك لما أقره من ضوابط تنظيمية ومعايير للحوكمة ومؤشرات تساعد في تقييم وقياس الأداء لتعظيم أدوارها في الاقتصاد الوطني.

 

مُعبرًا معاليه عن تقديره للمسيرة الحافلة بالعطاء والتميز لغرفة الشرقية على مدار الـ70 عامًا الماضية، مُقدمًا شكره لجيل الرواد المخلصين لدورهم في مسيرة التطوير والبناء

 

مشاريع تنموية

ومن جهته قال رئيس غرفة الشرقية، عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي، إن القيادة الرشيدة تنتهج رؤيةً تستهدف تنويع مصادر الاقتصاد الوطني بما يكفل – بإذن الله تعالى – الاستدامة المالية على المدى الطويل، وهو ما دَفَعَ إلى مواصلة الجهود نحو تطوير هياكل الاقتصاد الوطني بما يحتويه من قطاعات تأتي المشاريع التنموية على رأسها، باعتبارها ركيزة أساسية في استدامة النمو.

 

وأشار الخالدي، خلال الحفل إلى أن غرفة الشرقية اتبعت النهج والرؤية نفسها، وارتأت أن استمراريتها في العطاء وريادتها في التميز مرهونًا بتنويع مصادر دخلها، فكانت مساعيها بإيجاد قنوات جديدة لاستثمار موجوداتها النقدية ودعم ملاءتها المالية حتى تضمن استمراريتها على العطاء وتطوير خدماتها لمشتركيها، ومن هنا بدأت رحلتها في بناء هذا “البرج” الذي وقَّعنا عقد إنشائه يوم الأربعاء الثالث من شهر يوليو 2019م مع شركة “البواني”، وراعينا معًا أن يواكب تصميمه المعايير والمواصفات العالمية المتبعة في مثل هذه المشاريع الحيوية والضخمة، ليكون “معلمًا” يُشكل علامة بارزة في خارطة المنطقة الشرقية.

 

استثمار متكامل

وأوضح الخالدي، بأنه إيمانًا من الغرفة بأهمية توفير بيئة استثمارية مُتكاملة ومُمكَّنة لقطاع الأعمال، حرصنا أولاً: أن يتضمن “البرج” المركز السعودي للأعمال، حتى يتمكن عملاء “البرج” من إتمام كافة إجراءاتهم لممارسة أعمالهم التجارية بيسر وسهولة، وأن يتضمن ثانيًا: حاضنة ريادة الأعمال للوقوف بجوار رواد الأعمال السعوديين، الذين في طور تأسيس منشآتهم الناشئة أو ممن يواجهون تحديات في استدامتهم أو نموهم.

 

وبين الخالدي، أن الغرفة قدّمت ولا تزال تُقدم لأجل الاقتصاد الوطني وقطاع الأعمال من أبناء المنطقة الشرقية، وتُجاهد لتواكب أفضل ممارسات الاستدامة محليًا وإقليميًا وتحاول الاستفادة من التجارب العالمية على كافة الأصعدة، حتى بات التطوير مستمرًا وحاضرًا ومبدأً أصيلاً يحكم تطلعاتها إلى المستقبل.

 

اسلوب حديث

ويُقدم التصميم الفريد للبرج بيئة مبتكرة تناسب الاسلوب الحديث لمجتمع قطاع الأعمال وخدماته، ويسير بشكل متوازٍ مع التطور والطموحات المتجددة لبيئة الأعمال في المنطقة الشرقية والتي تتميز بالخصوصية والجاذبية.

 

واتسم برنامج بناء البرج بحيوية وسرعة ودقة في الإنجاز وبجودة عالية المستوى في أعمال البناء والتشطيب والمواصفات.

 

ويرتفع برج غرفة الشرقية 135 مترًا، ويشتمل على 32 طابقًا تتضمن طوابق التسوية ومواقف السيارات التي تتسع لنحو 600 سيارة بمجموع مساحات تأجيريه تصل إلى 39 ألف متر مربع.

 

وسعيًا لتقديم أجود الخدمات للمستأجرين تم تخصيص الطابق الثامن مقرًا لـ7 قاعات للاجتماعات وقاعة متعددة الاستخدام مخدومة بـ8 مصاعد للركاب ومصعدًا للخدمات، كما يضم البرج مساحات تأجيريه مخصصة لمطاعم ومقاهٍ متخصصة وناديًا صحيًا وحضانة أطفال ومصلى وخدمات عامة للرجال والسيدات.

 

تكريم الجهات الحكومية والخاصة

وتم خلال الحفل تكريم الجهات الحكومية والخاصة وهي: أمانة المنطقة الشرقية، محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “منشآت”، و شركة أرامكو السعودية، والدفاع المدني بالمنطقة الشرقية، شركة صدارة، وشركة ساتورب، وشركة سابك، والشركة السعودية للكهرباء – القطاع الشرقي، وشركة المياه الوطنية بالمنطقة الشرقية، ودار اليوم للإعلام.

 

كما تم تكريم الجهات الراعية لحاضنة غرفة الشرقية لريادة الأعمال وهي: مجموعة محمد السعد المعجل للاستثمار التجاري والصناعي والتطوير العقاري، وشركة المواساة للخدمات الطبية، وبنك الرياض.

 

وكرم سموه الشركات القائمة على تنفيذ مشروع البرج وهي: شركة البواني (مقاول المشروع) إحدى كبرى شركات المقاولات العامة في المملكة، وشركة بروجاكس العالمية (استشاري المشروع)، وشركة أرابتك جردانة (مصمم المشروع)، وكذلك تم تكريم أعضاء مجلس إدارة الغرفة للدورة السابعة عشرة، وفريق العمل لمشروع برج غرفة الشرقية.

 

وفي ختام الحفل قدمت الغرفة هدية تذكارية بهذه المناسبة لراعي الحفل صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، أمير المنطقة الشرقية، كما تم تقديم هدية تذكارية لمعالي وزير التجارة، الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي.

يُذكر أن تصميم مشروع البرج يُراعي مختلف الاحتياجات التي تتناسب مع طموحات قطاع الأعمال وتعمل على تيسير أعمالهم، وتحسين مستوى الأداء، بالإضافة إلى تسهيل التواصل مع الإمكانات الداخلية والبيئة الخارجية، وذلك بما يتواكب مع المعايير العالمية والمواصفات الدولية المتبعة في مثل هذه المشاريع الحيوية والضخمة.