أخبارنا

غرفة الشرقية تختتم دورتها الثامنة عشر بتكريم اللجان والمجالس التنفيذية

نفذت 1280 نشاطًا في أربع سنوات

أقامت غرفة الشرقية يوم الأربعاء 22 ديسمبر 2021م حفلاً تكريميًا لرؤساء وأعضاء 22 لجنة ومجلسًا تنفيذيًا تقديرًا لجهودها خلال الأربع سنوات الماضية من عمل الدورة الثامنة عشرة (2018م2021-م) لمجلس الإدارة.

 

وقال رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية، عبدالحكيم بن حمد العمّار الخالدي، خلال الحفل “إن هذا الحفل يأتي تتويجًا لأربع سنوات من البذل والعطاء في خدمة قطاع الأعمال بالمنطقة الشرقية، أدت خلالها لجان الأعمال على أنواعها والمجالس الفرعية والتنفيذية، أداءً تفاعليًا وتعاونًا متميزًا فيما أنجزته غرفة الشرقية من مبادرات وبرامج وما نفذته من قرابة الـ “1280” نشاطًا أصبحت _ ولله الحمد _ نبراسًا يُضيء الطريق أمام رواد العمل الاقتصادي وكل من يريد أن يخوض تجربة العمل الحر من أبناء المنطقة الشرقية”.

 

وأشار الخالدي، إلى الظروف الاستثنائية التي صادفت المجلس واللجان المنبثقة عنه خلال هذه الدورة، مؤكدًا أنها دورة مختلفة وذات طابع خاص، بما شهدته من أحداث وتحوُّلات جذَّرية في بنية الاقتصاد الوطني أقرتها رؤية المملكة 2030م وكذلك من تحديات “صعبة” فرضتها جائحة كورونا، قائلاً: إنها استدعت منا جميعًا عملاً وجهدًا مُضاعفًا لاستيعاب هذه التغيرات وإعادة صياغة الخُطط والمسارات وفقًا للأهداف والمتطلبات المرحلية، فكانت الغرفة بكافة لجانها ومجالسها خير عونًا لمجلس الإدارة في التعاطي مع التغيرات والعمل معًا لاستكمال مسيرة تطوير قطاع الأعمال وتذليل التحديات التي تواجهه.

 

واستعرض الخالدي، الإنجازات التي تحققت خلال السنوات الأربع، قائلاً: “إن النتائج المتميزة التي تحققت في هذه الدورة، سواء على صعيد نشر المعرفة الاقتصادية بعقد نحو (397) لقاءً موسعًا وورشة عمل ومحاضرة، والعمل الجاد لبيان الفرص الاستثمارية أمام أوساط مجتمع الأعمال في المنطقة الشرقية أو على صعيد تقديم خدمات متميزة وعالية الجودة تلبي تطلعات المشتركين، ما هي إلا نتيجة لما نفذته اللجان لنحو (331) اجتماعًا صاغت خلالها احتياجات قطاع الأعمال بكل تفاصيلها في العديد من المرئيات أمام الجهات الحكومية، ولما قدمته من مقترحات وأفكار وما أبدته من تفاعل وتعاون بناء فيما أقره مجلس الإدارة من سياسات عامة وأهداف استراتيجية تواءم رؤية 2030م وتطلعاتها الكُبرى.

 

واختتم الخالدي كلمته، بتقديم الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز، أمير المنطقة الشرقية، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، نائب أمير المنطقة الشرقية، وإلى كافة الجهات والداعمين لغرفة الشرقية وأعمالها في هذه الدورة من عمل اللجان، وكذلك إلى أعضاء ورؤساء اللجان والمجالس الفرعية والتنفيذية، مثمنًا ما بذلوه من جهود طيلة السنوات الأربع الماضية، لأجل العمل على استكمال رؤية ورسالة غرفة الشرقية بدعم وتطوير العمل الاقتصادي والتنموي لقطاع الأعمال والعمل كمنصة لتعزيز فرص التواصل، متمنيًا التوفيق والسداد لمجلس الإدارة القادم في قيادة غرفة المنطقة الشرقية نحو استكمال مسيرتها “النموذج” عبر السنين.