أخبارنا

دعوة قطاع الأعمال للاستثمار في ميناء رأس الخير

قال مدير عام ميناء رأس الخير، الكابتن عبدالله بن سعيد الشهراني، إن الطاقة الاستيعابية لميناء رأس الخير 35 مليون طن لم يستغل منها سوى %21.5، وأن المرحلة القادمة ستشهد مشاريع تطويرية للميناء منها تخصيص رصيف رقم (9) للحاويات، بحيث يخدم المصانع التعدينية بمدينة رأس الخير، وكذلك محافظتي الخفجي وحفر الباطن بالإضافة إلى المدن المجاورة، مما يُسهم في زيادة الطاقة الاستيعابية لموانئ المنطقة الشرقية.

وأوضح الشهراني، خلال لقاء الثلاثاء لقطاع الأعمال، الذي نظمته غرفة الشرقية بفرعها بمحافظة الجبيل، والذي أداره نائب رئيس مجلس الأعمال بالفرع، فهد بن مطلق القحطاني، بأن المساحات الكبيرة داخل الميناء يمكن استغلالها وتخصيصها للصناعات البحرية، مشيرًا إلى وجود فرص استثمارية في الدعم اللوجستي بالقطاع البحري.

وأشار إلى اعتماد خطة مستقبلية بالتعاون مع الهيئة الملكية بالجبيل لرفع عدد الأرصفة الى 44 رصيفًا، من خلال مشاركة القطاع الخاص، موضحًا بأن ميناء رأس الخير يعتبر من الموانئ الواعدة ويتميز بقربه لشركة “معادن” والمدينة الصناعية برأس الخير والجبيل الصناعية، كاشفًا عن وجود خطة عمل تهدف إلى الربط السككي في محافظة الجبيل مما يمنح المصانع الواقعة في “الجبيل الثانية” فرصة الاستفادة من خدمات الميناء في التصدير والاستيراد.

ولفت الشهراني، إلى أن الهيئة العامة للموانئ اعتمدت أجور التخزين للأرضيات حسب نظام رسوم وأجور الموانئ بعد إنقضاء 21 يومًا بالنسبة للبضائع العامة (التفريغ على الرصيف)، وفيما يتعلق بالحاويات المصدرة من المملكة فتبلغ فترة السماح 10 أيام، مبينًا أن ميناء رأس الخير يعتبر مزيجًا بين الصناعي والتجاري يحتوي على 5 أرصفة تستقبل كافة البضائع، كما أنه يستقبل المكونات المخصصة للمصانع القريبة من رأس الخير وكذلك المكونات الخاصة بمجمع الملك سلمان.