المجلس

جيل جديد يقود غرفة الشرقية لمستقبل واعد

إكتمال المجلس الجديد للدورة التاسعة عشرة

جيل جديد من الشباب إلى رئاسة وعضوية غرفة الشرقية، بعد مارثون انتخابي فريد

شباب أعمال طموح تخرجوا في كُبرى الجامعات ويشغلون مدراء تنفيذ واستثمار في شركات عدة

غرفة الشرقية مؤسسة متعددة التوجهات فهي تدعم كافة الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية وحتى الثقافية كونها أسهمت ولا وتزال في تشكيل الوعي بالثقافة الاقتصادية لدي أبناء المنطقة الشرقية

إجمالي عدد الأصوات للمرشحين 46.781 صوتًا، فيما بلغ عدد المصوتين أكثر من 16 ألف ناخب وناخبة

اكتمل النصاب القانوني لأعضاء مجلس إدارة غرفة الشرقية في دورتها التاسعة عشرة بــ 18 عضوًا، بعد “مارثون” انتخابي وصفه المراقبون بالأكثر تفاعلاً بين المجتمع الشرقاوي من ناحية عدد الناخبين والأصوات و من ناحية فئاتهم التي يغلب عليها الطابع الشبابي كما انها حققت الأسبقية التاريخية لجانب اقتصار  الانتخاب على الموقع الإلكتروني لوزارة التجارة.

وبعيد إصدار معالي وزير التجارة الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، قرارًا بتعيين 9 أعضاء يمثلون نصف أعضاء المجلس اتضح أن الشباب يمثلون الغالبية الساحقة للمجلس الجديد إذ لا يتجاوز أعمار 17 عضوًا حاجز الخمسين عامًا، ليأتي مواكبًا لما تشهده المملكة من تحولات اقتصادية كُبرى أقرّتها رؤية 2030م ويلعب فيها العنصر الشبابي الدور الأكبر، ليسفر الاجتماع الأول للمجلس الذي عُقد بداية شهر فبراير  المنصرم عن انتخاب بدر بن سليمان الرزيزاء رئيسًا وكل من حمد بن محمد البوعلي نائبًا أولاً للرئيس وحمد بن محمد العمار نائبًا ثانيًا.

ثقة الدولة والناخبين

وبالعودة للعملية الانتخابية فقد سارت وفق الآلية التنظيمية المقرّرة واتبعت في إجراءاتها وسائل التقنية الحديثة سواء في الترشح أو في التصويت، بأن أتاحت خياري التصويت الفردي والمجموعات لأعضاء المجلس، و بلغ إجمالي عدد الأصوات للمرشحين 46,781 صوتًا، فيما تجاوز عدد المصوّتين أكثر من 16 ألف ناخب وناخبة وهو أعلى رقم سجلته الغرفة في تاريخها، تنافسوا للتصويت لــ 18 مترشحًا للفوز بتسعة من مقاعد مجلس إدارة الغرفة البالغ عددها 18 مقعدًا.

كما راعت وزارة التجارة في المعينين أن يكونوا من أصحاب التجارب في مجال الأعمال وعلى إلمام كاف بالتطورات الاقتصادية التي تشهدها البلاد ويمتلكون من الرؤى التي تدعم مسيرة الغرفة في خدمة الاقتصاد الوطني وقطاع الأعمال في المنطقة الشرقية.

صدى إيجابي واسع

ويقول رئيس مجلس إدارة الغرفة بدر بن سليمان الرزيزاء أنه عازم ومجلس الإدارة الجديد على استكمال مسيرة المشاركة في التنمية الاقتصادية المستدامة بالمنطقة، واستمرار الغرفة في الرعاية المتميزة لقطاع الأعمال وتقديم خدمات رائدة ومبتكرة تُلبي تطلعات رجال وسيدات أعمال المنطقة.

واضاف الرزيزاء، إن مجلس الإدارة الجديد يحمل تطلعات وأهدافا عدّة نحو تمكين مفاهيم التعاون والشراكة للتأثير الاستراتيجي في القرار الاقتصادي وتعزيز العمل التنافسي في بيئة الأعمال بالمنطقة الشرقية والاستمرار في استكشاف المكانة الاقتصادية والمجتمعية للمنطقة، وكذلك الاستمرار في تطوير وسائل التميز المؤسسي سواء للغرفة أو لقطاع الأعمال في المنطقة.

ويشغل الرزيزاء الذي كان نائبًا للرئيس في الدورة السابقةـ منصب الرئيس التنفيذي وعضو مجلس الإدارة لشركة الرزيزاء للتجارة والتعهدات، وهو حاصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وعضوية العديد من مجالس الإدارات في مؤسسات اقتصادية محلية.

التزام بالريادة

فيما حظي حمد بن محمد البوعلي، بأصوات الناخبين مرة أُخرى وحافظ على عضويته كنائب أول للرئيس في مجلس إدارة الغرفة، ويرى أن هذا المجلس والذي سبقه هو نتاج طبيعي للتطورات الكبرى التي يشهدها الاقتصاد الوطني، مؤكدًا التزامه ومجلس الإدارة بالعمل على استمرار تقدّم الغرفة وتميّزها على كافة الأصعدة، والعمل مع أفراد جهازها التنفيذي لاستكمال مسيرة السابقين في خدمة الاقتصاد الوطني، وتحقيق تطلعات المشتركين من رجال وسيدات الأعمال.

ويشغل البوعلي منصب الرئيس التنفيذي وعضو مجلس الإدارة لشركة سدف للتجارة والتنمية المحدودة، ومدير عام العقار والمواد الاستهلاكية في شركة عبدالله فؤاد، وكان يشغل منصب نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة، وهو حاصل على شهادة البكالوريوس في التسويق من كلية الإدارة الصناعية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ويشارك في عضوية عدد من مجالس إدارات الشركات واللجان والجمعيات بشقيها الاقتصادي والاجتماعي.

الشباب الواعد

كما شهد المجلس انتخاب حمد بن محمد العمار نائبًا ثانيًا للرئيس وهو مدير الاستثمار في مجموعة اليمامة، ومن القيادات الواعدة في قطاع الأعمال، وهو حاصل على درجة البكالوريوس في المالية من جامعة الأميـر محمد بن فهد، وله مشاركات ملموسة في تطبيقات الحوكمة وأنشطة تطوير الأعمال وعضوية العديد من الشركات في المنطقة الشرقية، وكان يشغل نائب رئيس مجلس شباب الأعمال في المنطقة الشرقية، وله إسهامات جادة في تطوير عمل المجلس الذي شهد العديد من المبادرات الداعمة لشباب الأعمال في المنطقة، ودائمًا ما كان يرى الخالدي، بأن الغرفة منبرًا لمجتمع الأعمال بخاصة الشباب، مشيرًا إلى أنه على مدار تاريخها الطويل ساهمت في إيجاد أجيال عدة من رواد الأعمال في مختلف القطاعات.

أول امرأة عبر الاقتراع

وشهد المجلس ولأول مرة وصول سيدة أعمال إلى عضوية المجلس عبر صناديق الاقتراع، إذ حققت أغاريد بنت إحسان عبدالجواد، هذا الإنجاز لتكون أول سيدة أعمال تحقق ذلك في تاريخ انتخابات غرفة الشرقية، وهي تشغل منصب رئيس مجلس إدارة شركة تمكين للتطوير العقاري وعضو مجلس الإدارة ومدير الإدارة المالية في شركة عبدالجواد للاستثمار والتجارة القابضة، وحاصلة على بكالوريوس إدارة مالية في جامعة الأمير محمد بن فهد، ولها خبرات مهنية فريدة وتحظى بعضوية العديد من المنشآت التجارية، وطالما عبرت عبدالجواد، عما يكتنفها من حماس وشغف في خدمة قطاع الأعمال وتقديم نموذج جيّد من الأداء مع بقية الأعضاء يترك أثرًا في مسيرة غرفة الشرقية الممتد لعشرات السنين.

تعزيز التنافسية

وللمرة الثانية على التوالي استطاع بدر بن محمد العبدالكريم أن يحظى بثقة معالي وزير التجارة، إذ شارك في عضوية مجلس إدارة غرفة الشرقية في الدورة الثامنة عشرة، وهو مدير الاستثمار وعضو مجلس إدارة شركة العبدالكريم القابضة، حصل على درجة ماجستير تنفيذي في إدارة الأعمال من بريطانيا، وبكالوريوس إدارة مالية واقتصاد من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ويشارك في عدد من اللجان والمؤسسات ذات الطابع الاجتماعي، ويقول العبدالكريم، أنه يتشرف بخدمة قطاع الأعمال في المنطقة الشرقية، وأنه يتطلع وزملاؤه أعضاء مجلس الإدارة في استكمال أدوار الغرفة وتعزيز التنافسية في بيئة قطاع الأعمال وتعزيز الاستثمارات المحلية والأجنبية في المنطقة.

الأثر المميز

وكذلك استطاع حمد بن حمود الحماد، أن يحظى بثقة الناخبين للمرة الثانية؛ إذ كان عضوًا في مجلس إدارة الغرفة في الدورة السابقة الثامنة عشرة ورئيسًا لجنة المقاولات فيها، ويرى بأن شبابية المجلس الجديد تؤشر بأربع سنوات جديدة تكون جيدة الأثر كالتي سبقتها لاسيما في ظل الدعم والرعاية الكاملة لأعمال الغرفة من قبل معالي وزير التجارة وذاك الحماس الذي يسيطر على جميع الأعضاء، ويشغل الحماد، منصب المدير التنفيذي لمجموعة حمود حمد الحماد القابضة، وله إسهامات عدة في تأسيس العديد من الشركات بقطاع الأعمال، وحصل على بكالوريوس إدارة الأعمال والعديد من الدورات العلمية، ويشارك في عضوية العديد من المجالس واللجان والجمعيات ذات البعد الاقتصادي والاجتماعي.

الجيل الأحدث

وتضمنت قائمة الفائزين والمعينين، مجموعة من الشباب الواعد الذي يمثل الجيل الأحدث في قطاع الأعمال، ورغم حداثة التجربة في قطاع الأعمال، إلا انهم تركوا بصمات إيجابية في تنمية مشروعاتهم الخاصة وأثبتوا جدارة في تحمل المسؤولية، ويبرز ضمن هذه القائمة: سعد بن فضل البوعينين، وهو مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة خدمات الدعم الصناعي الدقيق المحدودة (اكيورت)، وكان قد حصل في عام2017م على جائزة الدكتور غازي القصيبي لأفضل منشأة واعدة في قطاع الصناعة، وجائزة مجلة الرجل للعشرة المميزين في مجال ريادة الأعمال ويشارك في عضوية العديد من المجالس واللجان والجمعيات بالمنطقة الشرقية.

التزام بالريادة

أما عضو مجلس الإدارة عبد الرحمن بن محمد البسام فهو هو الرئيس التنفيذي لشركة تلال العقارية ومؤسس ورئيس شركة مشاريع عون للاستثمار، وله مشاركات عضوية عدد من الشركات واللجان التنفيذية وجالس الأعمال، وحصل على ماجستير إدارة الأعمال من جامعة ستراثكلايد (سكوتلاندا) وبكالوريوس العلوم الجيوفيزيائية من جامعة كالجري الكندية.

ويرى البسام، أن غرفة الشرقية تحتل منزلة خاصة بين قطاع الأعمال في المنطقة الشرقية، وأنها تخطو خطوات ملموسة في تدعيم فرص نمو الاقتصاد الوطني وفقًا لرؤية ومحاور استراتيجية قوامها الريادة والتميز في رعاية مصالح قطاع الأعمال، مؤكدًا التزامه ومجلس الإدارة الجديد بالعمل على استمرار تقدّم الغرفة وتميّزها على كافة الأصعدة

فرص التواصل

وعاد عبدالعزيز بن محمد العثمان، وهو مهندس صناعي معتمد بدرجة مستشار من الهيئة السعودية للمهندسين لعضوية مجلس الإدارة من جديد، وهو على ماجستير إدارة أعمال في جامعة نوتينغهام بالمملكة المتحدة، وبكالوريوس علوم الهندسة الصناعية في كلية وينتورث للتكنولوجيا، ويحظى بعضوية مجلس إدارة شركة العثمان القابضة وكذلك العديد من المؤسسات في المنطقة الشرقية، ويرى العثمان، أن الغرفة تمثل منارة المنطقة الشرقية الاقتصادية، واسهاماتها في دعم وتطوير العمل الاقتصادي والتنموي لقطاع الأعمال لا تنتهي، وأنه وإخوانه وأخواته في المجلس الجديد سوف يعملون جاهدين في أن تستمر الغرفة كمنصة لتعزيز فرص التواصل في الداخل ومع الخارج، والمساهمة في توفير بيئة اقتصادية محُفزة للأعمال، وتمكين المنشآت الاقتصادية على أنواعها في مختلف محافظات المنطقة.

مسؤولية كُبرى

وتضمنت قائمة الأعضاء فهد بن عبدالله الفراج، وهو المدير التجاري في شركة الدواء للخدمات الطبية المحدودة، حصل على بكالوريوس إدارة مالية ومحاسبة في جامعة كنت بالمملكة المتحدة، وكان يشغل رئيس المجلس التنفيذي لمجلس شباب أعمال الشرقية وعضوية عدد من المجالس واللجان.

ويرى الفراج أن تشريفه بالتعيين في مجلس إدارة الغرفة يضع على كاهله وإخوانه بالمجلس مسؤولية كُبرى سواء في الحفاظ على استمرارية التميز الذي تتمتع به الغرفة منذ نشأتها أو إيجاد قنوات تطويرية جديدة تُضيف للغرفة وتمكنّها من تطوير خدماتها لقطاع الأعمال لاسيما في ظل حالة الحراك الاقتصادي التي تعيشها المملكة.

مكانة الغرفة

أما عضو مجلس الإدارة، فهد بن هذال المطيري فيرى إلى أن مكانة الغرفة بين قطاع الأعمال في المنطقة كبيرة للغاية وأن مسيرتها الممتدة لعشرات السنين في مسيرة اقتصاد المنطقة أفرزت مبادرات وبرامج تظل نبراسًا يُضيء الطريق لكل راغبي العمل الحر. والمطيري الذي فاز بعضوية مجلس الإدارة للمرة الأولى هو الرئيس التنفيذي والمدير العام لمجموعة شركات توصيل الخليج للنقليات والمقاولات والمعدات الصناعية التجارية، وشغل عدة مناصب تربوية وهو حاصل على بكالوريوس اجتماعيات من جامعة الملك سعود.

دعم الأعمال

وضمن إطار إضفاء الشبابية على مجلس الإدارة، اشتمل قرار التعيين كلا من: قصي بن عبدالله بن مهدي الجشي، وهو من شباب الأعمال الطموحين الذي تخرج في جامعة ولاية دنفر بالولايات المتحدة الأمريكية وحصل على ماجستير الإدارة المالية في جامعة جورج واشنطن. ويتطلع إلى تقديم كامل الدعم والمساندة مع جميع أعضاء المجلس لمجتمع الأعمال والإسهام في مسيرة الاقتصاد الوطني الآخذة في النمو يومًا بعد الآخر.

منارة اقتصادية

ويرى عضو المجلس، ماجد بن إبراهيم الجميح، أن غرفة الشرقية منارة اقتصادية رائدة، وأن الحاجة ملحة لاستكمال مسيرة الغرفة في خدمة اقتصاد المنطقة والمملكة وتحقيق تطلعات المشتركين وكافة قطاع الأعمال في المنطقة.

والجميح عضو مجلس المديرين والرئيس التنفيذي لشركة الدارة للتطوير العقاري، ومدير إدارة العقار في شركة الجميح القابضة، وحصل على ماجستير إدارة الأعمال في جامعة وستوود لوس أنجيليس، بكالوريوس العلوم المالية في جامعة الملك سعود، ويشغل عضوية العديد من اللجان ومجالس الأعمال والشركات.

الجيل الصاعد

وضم المجلس محمد بن عبدالمحسن الراشد الذي استطاع أن يحظى بثقة الناخبين، وهو الرئيس التنفيذي لشركة الأغذية الفاخرة، وحاصل على درجة بكالوريوس إدارة الأعمال من جامعة فيرليخ الكندية وله شهادات مهنية في التحليل المالي، ويشارك في عضوية العديد من الشركات والجمعيات، ويبدى امتنانه للثقة الغالية التي منحها له قطاع الأعمال في المنطقة الشرقية، ويتعهد بمواصلة العمل والبناء على ما أرساه السابقون مع إخوانه وأخواته في مجلس الإدارة للارتقاء بأعمال الغرفة وابتكار مبادرات وبرامج جديدة تكون عونًا لقطاع الأعمال في مواكبة التطورات الاقتصادية الحاصلة.

طيف المستقبل

ويؤكد عضو المجلس محمد بن علي المجدوعي أن طيف المستقبل يتسع اليوم أمام الغرفة لتساير النمو المتلاحق والمتزايد، وأن قطاع الأعمال في المنطقة يتطلع لمزيد من الجهود لمواكبة النهضة الحضارية والاقتصادية التي تشهدها البلاد.

والمجدوعي يشغل المدير التنفيذي للمجدوعي للوجستيات، وحاصل على درجة بكالوريوس إدارة الأعمال في جامعة الشارقة ويشغل مناصب وعضويات عدة في شركات ومؤسسات محلية، وله خبرات واسعة في مجالات التحليل التسويقي.

رفد الاقتصاد

من جانبه يرى عضو المجلس ناصر بن راشد آل بجاش أن أهم ما يميز الغرفة بناء على تجربته السابقة هو ذاك التناغم واللغة المشتركة، الذي أفرز العديد من المبادرات والبرامج التي رفدت بها المجتمع الاقتصادي، وجاءت ترجمةً واقعيةً للمحاور والمستهدفات الاستراتيجية ومواكبةً لمستهدفات الاقتصاد الوطني، مبدئًا تفاؤله بالمجلس الجديد الذي يتطلع من خلاله إلى تحقيق التنوع في أعمال الغرفة وأنشطتها.، ويشغل آل بجاش منصب رئيس مجلس إدارة شركة آل بجاش، و له مشاركات عدة في عدد من اللجان ومجالس الإدارات بالمنطقة الشرقية.

تشكيل الوعي الاقتصادي

وكما استطاع عضو المجلس ناصر بن عبدالعزيز الأنصاري، أن يحظى بثقة الناخبين مرة أُخرى ويحتفظ بعضويته للدورة التاسعة عشرة، فقد أبدى تفاؤله وزملاءه في المجلس الجديد إلى خدمة قطاع الأعمال والمساهمة في تشكيل الوعي الاقتصادي ودعم نشاطات المعرفة والريادة.

ويشغل الأنصاري نائب المدير العام لشركة الأنصاري التجارية، وهو حاصل على شهادة بكالوريوس إدارة الأعمال والتسويق، ويشارك في عضوية العديد من الشركات واللجان ومجالس الأعمال.

مؤسسة ريادية

وترى عضو المجلس نوف بنت عبدالعزيز التركي أن غرفة الشرقية مؤسسة ريادية فهي تدعم كافة الأنشطة التنموية الاقتصادية منها والاجتماعي وحتى الثقافية كونها أسهمت ولا وتزال في خدمة الاقتصاد الوطني وتحقيق تطلعات المشتركين من رجال وسيدات الأعمال.

والتركي تشغل منصب عضو مجلس إدارة ونائب الرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية في مجموعة روابي القابضة، وحصلت على درجة البكالوريوس من جامعة سيمونز في ولاية بوسطن الأمريكية وماجستير علوم الإدارة الدولية في جامعة لندن، وتشغل التركي عضوية العديد من المؤسسات والمنظمات غير الربحية.

عبدالعزيز بن محمد العثمان
فهد بن هذال المطيري
محمد بن علي المجدوعي
قصي بن عبدالله الجشي
عبدالرحمن بن محمد البسام
حمد بن حمود الحماد
محمد بن عبدالمحسن الراشد
فهد بن عبدالله الفراج
ناصر راشد الهاجري

أغاريد إحسان عبدالجواد
حمد بن محمد البوعلي
ناصر عبدالعزيز الأنصاري
بدر بن محمد العبدالكريم
ماجد بن إبراهيم الجميح
حمد محمد الخالدي
سعد بن فضل البوعينين
نوف عبدالعزيز التركي