أخبارنا

سبكيم تدعم برامج المسؤولية الاجتماعية بـ %1 من أرباحها سنوياً

أبرز مدير عام الاتصال وشؤون الشركات عضو لجنة خدمة المجتمع في الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات «سبكيم» عبدالله الحريري عدة تحديات تواجه قطاع المسؤولية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية أبرزها غياب التشريع، وقلة الوعي بأهمية القطاع.

واستعرض الحريري خلال أمسية عقدها مركز المسؤولية الاجتماعية بغرفة الشرقية بمقرها الرئيس مؤخراً، وحضرها الأمين العام للغرفة عبدالرحمن الوابل وعدد من رجال الأعمال والمهتمين، تجربة الشركة ورحلة تحوُّلها نحو استدامة المسؤولية الاجتماعية، وذكر أن غياب مرتكزات التحوُّل الوطني عن أية مبادرة تقدَّم للشركات الداعمة أو المؤسسات المانحة مؤشرً على أن الجهة تغرد خارج السرب، مشيراً إلى أن رؤية 2030 تعد إطاراً أساسياً لابد وأن يحيط بكل مشروع أو مبادرة مجتمعية.

ولفت الحريري إلى أن المرتكزات الاستراتيجية للمسؤولية الاجتماعية في سبكيم تقوم على ريادة الأعمال والرعاية الصحية والبيئية والرعاية الاجتماعية والرياضية والتعليم والبرامج الثقافية، كاشفاً عن أن سبكيم مستمرة في تنفيذ برامج المسؤولية الاجتماعية من خلال تخصيص %1 من صافي أرباحها لدعم مشاريع المسؤولية الاجتماعية وفق سياسة ومعايير واضحة.

وعن نادي سبكيم الابتكاري قال الحريري إن النادي يعتمد منهجية تتمثل بالمشاركة والعصف الذهني والتصميم والبناء، من خلال محاوره التي تُعنى بالذكاء الاصطناعي والبرمجة والروبوت والطباعة ثلاثية الأبعاد، كما تعمل الأكاديمية على اكتشاف المواهب لدى الطلاب وطاقاتهم الفكرية، وخدمة البيئة المحيطة بتعزيز مبدأ الاستدامة وتدوير الأشياء لصناعة المنتجات، والعناية والاهتمام بالطلاب الموهوبين والعمل على الارتقاء بمستوياتهم الفنية والمهارية، ونشر الثقافة الرقمية والطباعة الثلاثية الأبعاد والروبوت والبرمجة.