أخبارنا

الأمير سعود بن نايف يرعى حفل «ترميم» الأول ويكرِّم الداعمين

رعى أمير المنطقة الشرقية، صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، مؤخراً بفندق شيراتون الدمام، الحفل السنوي الأول لجمعية ترميم الخيرية، تكريماً للداعمين والرعاة وشركاء النجاح.

ودشَّن سموه خلال الحفل حملة «كل يوم بيت»، التي تهدف لجمع مبلغ ترميم منزل كل يوم من أيام شهر رمضان المبارك، من خلال فتح التبرع عبر القنوات الإلكترونية الرسمية للجمعية ليتم ترميم 30 منزلاً خلال شهر رمضان المبارك من المنازل الأكثر حاجة للترميم.

وأبدى سموه سعادته بعد اطلاعه على المعرض المصاحب للحفل وعلى أنشطة وأعمال المتطوعين والمتطوعات وما يقدِّمه أبناء وبنات الوطن، من جهود تطوعية لخدمة مجتمعهم، مؤكداً أن «ترميم» تُعد الأولى من نوعها على مستوى المملكة وتقدِّم عملاً فريداً، متمنياً للجمعية وللقائمين عليها التوفيق.

سمو أمير المنطقة الشرقية يتوسط الداعمين والرعاة وشركاء النجاح لجمعية ترميم

من جهته شكر رئيس الجمعية المهندس حمد الخالدي، سمو أمير الشرقية وسمو نائبه على دعم الجمعية، مستعرضاً بداية فكرة «ترميم» وكيف تم تأسيسها على مستوى المملكة. وذكر أنه عندما بدأ حجم العمل يزداد أصبح لزاماً أن تتحول الأعمال التطوعية الفردية إلى عمل مؤسسي منظم ومرخص ويعمل وفق آلية واضحة، وقد أبرمت «ترميم» اتفاقيات مع مكاتب استشارات هندسية واتفاقيات مع مصانع ومعارض لمواد البناء، كما تم تأهيل أكثر من 20 مقاولاً لتنفيذ أعمال الترميم، واتفاقيات مع بعض وحدات الإيواء الفندقية لتوفير سكن بديل للأسر المستفيدة، مع إتاحة الفرصة للراغبين في التطوع في ترميم المنازل.

وكشف الخالدي عن تشكيل مجلس للأوقاف والاستثمارات لتمويل المشاريع وخدمة أكبر عدد من المستفيدين، والسعي لامتلاك وقف ترميم الأول خلال الفترة المقبلة.

إلى ذلك أكد رئيس غرفة الشرقية عبدالحكيم بن حمد العمار الخالدي، أهمية دعم الجمعية من خلال لجنة المقاولين، مشيراً إلى أن الغرفة دأبت على المشاركة المجتمعية ودعم القطاع غير الربحي في شتى المجالات، إيماناً بالدور الذي تقوم به هذه الجمعيات وأهدافها السامية.

عقب ذلك شرَّف سموه توقيع عدد من الاتفاقيات بين «ترميم» وأمانة الشرقية وجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، وبنك التنمية الاجتماعية وغرفة الشرقية والهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والهيئة السعودية للمقاولين، وشركة راشد بن عبدالرحمن الراشد وأولاده، لدعم برامج الجمعية وأنشطتها.

وفي ختام الحفل كرَّم سموه الرعاة والداعمين، وفتح المجال للحضور من رجال وسيدات الأعمال للتبرع للجمعية لامتلاك وقفها، حيث بلغت التبرعات قرابة 5 ملايين ريال.

سموه خلال اطلاعه على المعرض المصاحب لحفل جمعية ترميم وعلى أنشطة أعمال المتطوعين

.. ويرعى حفل «سواعد» ويدشِّن أول ورشة متنقلة لصيانة الكراسي المتحركة

أمير الشرقية يتوسط رئيس وأعضاء جمعية سواعد في الحفل السنوي الثاني للجمعية

رعى أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف ابن عبدالعزيز مؤخراً، الحفل السنوي الثاني لجمعية «سواعد» للإعاقة الحركية تحت شعار «سنمكنهم» لعام 1440هـ بفندق الشيراتون بالدمام.

وقد دشَّن سموه خلال الحفل أول ورشة متنقلة لصيانة الكراسي المتحركة الخاصة بذوي الإعاقة. كما تم توقيع خمس اتفاقيات مع أمانة الشرقية وفرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وإدارة التعليم، والشؤون الصحية، والإسكان التنموي بهدف الارتقاء بالخدمات المقدَّمة للأشخاص ذوي الإعاقة، كما تم فتح باب التبرعات، حيث بلغت قيمة التبرعات 5 ملايين ريال مقدَّمة من قبل الشركات وعدد من رجال الأعمال.

سموه يستقبل أحد أعضاء الجميعة لدى وصوله

من جهته شكر رئيس جمعية «سواعد» فيصل عبدالله فؤاد أبو بشيت سمو أمير الشرقية على دعمه المستمر للجمعية الممتد من دعم حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ يحفظه الله ـ لذوي الإعاقة، كما شكر كل من كان له ساعد ممتد في خدمة ذوي الإعاقة من كافة النواحي، مبيناً أن الجمعية قدَّمت خلال العام الماضي عديداً من الخدمات والبرامج التي استفاد منها أكثر من ألف مستفيد على مستوى المنطقة من ذوي الإعاقة الحركية.

ويقبل رأس أحد مستفيدي الجمعية

وأضاف فيصل أننا في «سواعد» نسعى إلى التكامل مع كافة القطاعات الحكومية والخاصة ليكونوا شركاء معنا في خدمة المجتمع عامة والأشخاص من ذوي الإعاقة خاصة، مشيراً إلى أنه تم توقيع أكثر من 30 اتفاقية مع تلك القطاعات مما كان له الأثر الأكبر في المضي قدماً لتحقيق رؤية ورسالة الجمعية المستوحاة من رؤية 2030 التي أطلقها سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ـ يحفظه الله ـ والتي أكد من خلالها تمكين ذوي الإعاقة ليكونوا معنا مساهمين في دفع عجلة التنمية.

الحفل السنوي الثاني لجمعية سواعد للإعاقة الحركية تحت شعار سنمكنهم