أخبارنا

السلوم: نسعى لزيادة الشراكات الاستراتيجية مع القطاع الخاص

استعرض مدير عام التدريب التقني والمهني بالمنطقة الشرقية محمد بن سليمان السلوم، المشروعات الجاري تنفيذها والمنشآت التدريبية التي توفرها المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني في المنطقة، وكذلك معاهد الشراكات ومنشآت التدريب الأهلي في المنطقة.

وقال السلوم الذي حل ضيفا على لقاء الثلاثاء الشهري 12 يناير لرجال الأعمال بغرفة الشرقية إن المشروعات التي تعمل المؤسسة على تنفيذها في الشرقية تستهدف زيادة حجم الشراكات الاستراتيجية مع القطاع الخاص وزيادة عدد المتدربين والمتدربات بالمنطقة، لافتًا إلى أن عدد المنشآت التدريبية بالمنطقة الشرقية حوالي 15 وحدة تدريبية بعدد متدربين ومتدربات يبلغ نحو (22 ألف و773 متدربا، وعدد الخريجين حتى نهاية عام 2020م نحو 4419 خريج وخريجة، وقد تم قبول نحو 11 ألفا و280 شابا وشابة في عام 2020م، وتغطي كلا من الدمام وحفر الباطن والأحساء والقطيف والجبيل والخبر.

وذكر أن عدد المنشآت التدريبية الأهلية بالشرقية 192 منشأة ما بين مراكز ومعاهد أهلية اقامت الكثير من البرامج التدريبية خلال 2020م تشمل الدورات التطويرية والتأهيلية والدبلومات استفاد منها ما يقارب 520 ألف مستفيد ومستفيدة، مشيرا إلى أن مشروعات المؤسسة الجاري تنفيذها تنتشر في غالبية محافظات المنطقة وتشمل استبدال مباني كليات تقنية وإنشاء كليات تقنية جديدة واستكمال بناء كلية السياحة والفندقة ومعهد العمارة والتشييد بالأحساء، إضافة إلى إنشاء مبان حديثة لعدد من المعاهد الصناعية الثانوية بالمنطقة.

وقال السلوم إن رؤية ورسالة المؤسسة تتلخص في السعي الدائم وبذل كافة الجهود الممكنة للمُساهمة الفاعلة في بناء منظومة تطوير مهارات الموارد البشرية الوطنية مهنيًا وتقنيًا، وذلك لتحقيق التنمية المستدامة سواء اقتصاديًا أو اجتماعيًا أو بيئيًا بما يتوافق مع رؤية 2030م، وكذلك تحقيق التكامل مع قطاعات الأعمال في كافة المناطق ومنها الشرقية، مُشيرًا إلى أن المؤسسة تستهدف توعية المجتمع بأهمية التدريب التقني والمهني، والمشاركة في البرامج الوطنية، ودعم الاستثمار في مجال التدريب.

وقال السلوم إنه بجانب المنشآت التدريبية المنتشرة في المنطقة الشرقية، هناك عدد 10 شراكات استراتيجية كالمعهد الوطني للتدريب الصناعي وأكاديمية الحفر العربية السعودية والأكاديمية الوطنية لتقنية المعلومات ومركز التدريب الوطني لإدارة المنشآت والضيافة والأكاديمية الوطنية الرائدة، والمعهد التقني السعودي لخدمات البترول والمعهد الوطني لتقنية الفحص وضمان الجودة والأكاديمية الوطنية البحرية والوطنية للطاقة والمركز الوطني للتدريب الإنشائي.

العجاجي تؤكد أهمية تطوير العملية التعليمية والتدريب لمواكبة المتغيرات

نظم مركز تمكين المرأة بغرفة الشرقية لقاء الثلاثاء الشهري لسيدات الأعمال وذلك عبر الاتصال المرئي مساء 9 فبراير 2021.

وحلت المدير الإداري للأكاديمية الوطنية الرائدة “لنا” دينا بن عبدالله العجاجي، ضيفا على اللقاء حيث تحدثت حول تفاعل قطاع الأعمال النسوي في المنطقة الشرقية مع كل ما هو جديد في قطاع التعليم والتدريب، حيث يتفاعل القطاع مع المبادرات والبرامج التدريبية المختلفة للرقي بخدماته وتطوير آلية العمل فيه ومواكبة التحديثات الحاصلة في العالم.

وبينت العجاجي مستهدفات الأكاديمية التي تسعى إلى تحقيق رؤيتها المتمثلة بالريادة في تنويع فرص العمل، والعمل على تنويع مهارات القوى العاملة النسائية السعودية من خلال تدريب يتسم بالرقي والمرونة ويتسق مع التوجه الاقتصادي العام، مشيرة إلى عدد من البرامج والدبلومات التي تقدمها الأكاديمية والتي تتخصص في إدارة سلسلة التوريد، والصحة والسلامة المهنية، وإدارة الأعمال، وتقنية المختبرات الكيميائية، وفحص جودة المباني، وتقنية الكهرباء، لافتة إلى أن برامجها معتمدة ومدعومة من الجهات ذات الاختصاص مثل صندوق تنمية الموارد البشرية “هدف” والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني.

وأوضحت العجاجي أن الأكاديمية نفذت 45 ألف ساعة تدريبية لعدد 372 متدربة في تخصصات مختلفة، مؤكدة أن التدريب يقف على قائمة اهتمامات الأفراد والشركات، تماشيا مع جهود الدولة في الارتقاء بالعملية التعليمية ودخول تخصصات جديدة في قطاع التعليم وأيضا السوق المحلي تماشيا مع رؤية 2030، مما يحتم على الجميع تطوير أدواته لمواكبة هذه التغييرات.